fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

تحت الاحتلال

لليوم الـ9 على التوالي.. الاحتلال يواصل البحث عن بطلي نفق الحرية

التاريخ : 14-09-2021 10:47:41 | المشاهدات 9375 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليات التمشيط في أنحاء مختلفة لاعتقال الأسيرين المطارَدين أيهم كممجي ومناضل نفيعات، وقد تداول الإعلام الإسرائيلي رواية جديدة بشأن مواقعهما المحتملة، وذلك بعد أن تمكنت أجهزة الاحتلال من القبض على 4 آخرين بعد ان انتزعوا حريتهم من سجن جلبوع في عملية امنية معقدة .

وزعمت قناة كان الإسرائيلية مساء أمس الاثنين، إن لدى أجهزة الأمن الإسرائيلية ما سمتها "معلومات دقيقة" تفيد بأن أحد الأسيرين يوجد حاليا في الضفة الغربية المحتلة، أما الآخر فما يزال في إسرائيل.

ووفقا للقناة، فقد جرى البحث منذ صباح الاثنين عن أحد الأسيرين في مرج بن عامر (عيميق يزرعئيل) ضمن حدود مدينة حيفا (شمال).

وكثفت القوات "الإسرائيلية" عمليات التمشيط في منطقة الجدار الفاصل بمدينة أم الفحم (شمال) تجاه مدينة جنين شمالي الضفة الغربية، علما بأن المسافة بين أم الفحم وجنين حوالي 25 كيلومترا.

وقالت القناة إن قوات الاحتلال تعتقد أن الأسير الموجود في "إسرائيل" سيحاول خلال الساعات القليلة المقبلة العبور إلى الضفة الغربية ، على حد زعم القناة .

وفي وقت سابق، زعمت رواية إسرائيلية أخرى إلى أن الأسيرين كممجي ونفيعات تمكنا من الوصول للضفة الغربية ومخيم جنين.

وحذر ناشطون فلسطينيون من تداول الرواية الإسرائيلية بشأن وجود الأسيرين في جنين والانسياق وراءها، بسبب أنها قد تستهدف طمأنة الأسرى لرصد تحركاتهم.

وفي 6 سبتمبر/أيلول الجاري،انتزع 6 أسرى فلسطينيون حريتهم من سجن جلبوع الشديد الحراسة (في منطقة بيسان)، عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن، قبل أن يعاد اعتقال 4 منهم الجمعة والسبت الماضيين.

والأسرى الستة هم زكريا الزبيدي، ومحمود العارضة، ومحمد العارضة، ويعقوب قادري، ومناضل نفيعات، وأيهم كممجي.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler