وأراد أحد الأشقاء أن تكون هذه الشجرة له، لكن خلافاً نشب مع الأشقاء الآخرين، الذي اعترضوا على ذلك.

وقال مصدر عراقي إن "أحد الأشقاء جلب سلاحه الناري، وبدأ بإطلاق النار عشوائياً، حيث قتل اثنين من أشقائه بالإضافة ابن أخيه، فيما توفيت امرأة لاحقاً متأثرة بإصابتها".

ولفت إلى أن "أربعة من النساء والرجال أصيبوا كذلك، جرّاء إطلاق النار العشوائي، ونقلوا إلى المستشفى القريب لتلقي العلاج".

وبحسب المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، فقد "وصلت قوة أمنية، وتمكنت من اعتقال الجاني، واقتياده إلى مركز الشرطة، لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه".

 وفي وقت لاحق، أصدرت قيادة شرطة بابل بيانا قالت فيه إنها ألقت القبض على القاتل بعد أقل من ساعة واحدة على ارتكابه الجريمة.

وأشارت إلى أنه جرى ضبط السلاح المستخدم في الجريم في أحد البساتين القريبة، حيث أخفاه القاتل هناك.

وقالت إنه جرى تحويله إلى التحقيق تمهيدا لعرضه على الجزاء القضائي.

وذكرت شرطة بابل أن الجريمة وقعت في مدينة الحلة مركز المحافظة.