fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

هي وهو

يفضلون العلاقات العابرة.. حينما يصبح الحب سلعة تباع وتشترى

التاريخ : 18-02-2021 02:31:51 | المشاهدات 4800 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

"يقول الأمير للثعلب في لحظة الفراق: أنت لم تقل لي عن أحزان هذه اللحظة! فيعترف الثعلب أنه لم يفعل، ولكن يعطيه ظرفا ويطلب منه ألا يفتحه إلا بعد أن يفترقا، وحينما يفتحه الأمير يجد فيه هذه العبارة: لا يمكن أن ترى الأشياء بوضوح إلا من خلال القلب، فكل الأمور الجوهرية غير مرئية"(1).

   

في كتابه ذائع الصيت "الإسلام بين الشـرق والغرب" يُنظِّر بيغوفيتش لمنهجية الدين الصحيح، وكيف أن الإسلام يحفظ هذه المنهجية من خلال توافقه مع الطبيعة البشـرية الثنائية بين الروح والجسد، فبيغوفيتش الذي أقرّ بأن الدين المقتصـر على الروحانيات دون الواقع لا يمكن أن يكون هو المنهج الإنساني القويم، يقدّم نقدا لاذعا للمادية والرأسمالية التي تحارب كل قيمة لا تُقاس بالمال، فالفن والثقافة هما ضامنا الإنسان من التفكك تحت سيطرة الحضارة والرأسمال، وهو ما طغت عليه الحداثة(أ)وفككت صلابته التي تحافظ على تماسك الجنس البشـري، وأبدلته بسيولة استهلاكية لا تُعنى إلا بخلق الرغبة والدعاية للاستهلاك.

   

فكيف يمكن للإنسان أن يتصلّب في قالب المادة بعيدا عن العاطفة؟ وهل يمكن له الهرب من ذلك أو التحرر منه؟ أم أن ما قضته الحداثة سيرورة لا فكاك منها؟

يذكر الدكتور عبد الوهاب المسيري في مذكّراته موقفا حدث مع أحد زملائه الأميركان، حيث دعا الأخير صديقة له على العشاء، وقد كانت مُطلّقة من عائلة بالغة الثراء، فاضطرت السيدة أن تترك طفلتها الصغيرة مع والدتها لترعاها حتى تعود، ثم يقول: وبعد أن ذهب صديقي للمطعم مع صديقته وعاد معها إلى منزلها، فوجئ بها تُخرج دفتر الشيكات وتعطي لأمها شيكا بمقدار عشـرة دولارات أجرا لها عن مجالستها الطفلة(2).

 

ثم يسـرد قصة أخرى مع خادمه المصـري الذي كان يرعى بعض شؤونه أسبوعيا، ثم يُصـرّ عليه لحظة تقاضي أجره ألّا يفعل، وأن "خلِّها عليّ هذه المرة"، فينصاع لرغبته في بعض المرّات التي لا تتوفر معه فيها النقود الكافية، على أن يضاعف له المبلغ في المرة القادمة. ثم يعلّق الدكتور على الموقفين بشكل منفصل قائلا: في واقع الأمر، فقد حلّلت عبارة الخادم المذكورة ووجدت أنه يقول من ورائها "برغم أنني أعمل خادما عندك وأدخل معك في علاقة تعاقدية، إلا أننا من الناحية الإنسانية متساويان، ولا بد أن ندخل في علاقة تراحمية تتجاوز عمليات التبادل الاقتصادية.. وبذلك أعطيه الفرصة ليكون دائني ولأن يدخل معي في علاقة إنسانية متراحمة"(3).

 

في حين أن الأم المذكورة -في موقف الزميل الأميركي وصديقته- لم تكن في حاجة إلى الدولارات العشـر التي كانت مبلغا زهيدا -حتى في الستينيات- ولكن ما تم هنا -وفق تعبير المسيري- هو شعائر التعاقد، وهي الشعائر التي ينبغي لها أن تسود، مهما كانت العلاقة خاصة ورحيمة، حتى "يسود النموذج ويؤكّد نفسه"(4).

 

وهنا يؤكد بيغوفيتش على ضرورة التفريق بين المجتمع النظامي والجماعة الإنسانية، فالمجتمع هو مجموعة خارجية من الأفراد الذين تجمعهم المصلحة وتحدّهم السلطة المادية، بينما الجماعة -كالأسرة والأصدقاء- هي التشكيل الداخلي بين أناس اجتمعوا على أساس من الشعور بالانتماء، فالأول قائم على المطالب المادية والثانية قائمة على التبادل الروحي والأشواق(5).

 

الإنسان -الذي هو ابن مجتمعه- لا يستطيع أن يعيش في مَعزل عنه، وليس كل العزل عزلا للأجساد عن الأماكن، ولكن ثمّة عزل معنوي يحدث معه اغتراب الإنسان عن وسطِه وعلاقاته الإنسانية

 

وهو ما عبّر عنه عالم الاجتماع البولندي زيغمونت باومان بحب الإنسان المحوري لجاره(6)، فالمرء يحتاج للحب من جهتين قد تبدوان متباينتين لكنهما في الحقيقة متفاعلتان بصورة كبيرة، فهو يحتاج لأن يمنح الحب ويُعطاه حتى يحيا بنفسية مطمئنة. فباومان يرى طريق الإنسان لحب ذاته يمر من خلال حب الآخرين له، إذ لا يتحمل المرء نفسه إذا نبذه محيطه، وهو ما يستدعي أن يحب الإنسان جاره أو شريكه في الجماعة الإنسانية كحبه لنفسه حتى لا يفقد الآخر قدرته على إعطاء الحب لنفسه وللآخرين، فيتبادل كل واحد مع شركائه العاطفة نفسها التي يحتاجها، فينشأ المجتمع التراحمي الذي تحدّث عنه المسيري وبيّن بيغوفيتش رابطته الخفيّة.

 

فالإنسان -الذي هو ابن مجتمعه- لا يستطيع أن يعيش في مَعزل عنه، وليس كل العزل عزلا للأجساد عن الأماكن، ولكن ثمّة عزل معنوي يحدث معه اغتراب الإنسان عن وسطِه وعلاقاته الإنسانية، وهو ما أنتجته آلة الحداثة المادية وأكدت عليه استهلاكية ما بعد الحداثة(ب) وطوّرته بشكل مخيف.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler