fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

فتنس

الوحدات البطل يؤزم موقف الصريح والجزيرة يفض شراكة الوصافة

التاريخ : 11-01-2021 12:47:01 | المشاهدات 12075 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

أزم فريق الوحدات موقف نظيره الصريح، ووضعه في دائرة الخطر والهبوط نحو الدرجة الأولى، بعد أن تغلب عليه بثلاثة أهداف دون رد، في المباراة التي جمعت بين الفريقين الأحد، على ستاد عمان الدولي في الجولة الحادية والعشرين وقبل الأخيرة من منافسات دوري المحترفين بالكرة.
الوحدات الذي عزز رصيده إلى 53 نقطة، دفع بفريق الصريح ليصارع من أجل البقاء، حيث تجمد رصيده عند 20 نقطة، وبقيت له مباراة واحدة أمام الرمثا وهي التي ستحدد مصيره بناء على نتائج فريقي سحاب وشباب العقبة.
فريق الجزيرة كان على موعد مع فوز ثمين وغال حققه على فريق الرمثا بهدف وحيد، فض من خلاله شراكة الوصافة مع مستضيفه الرمثا، بعد أن رفع رصيد إلى 41 نقطة، فيما بقي رصيد الرمثا 38 نقطة.


الوحدات 3 الصريح 0

شخصية البطل، فرضها فريق الوحدات، منذ انطلاق الشوط الأول، وأن طرح المدير الفني للفريق عبدالله أبوزمع اوراقا جديدة في تشكيلته، إلا أنه نفذ طريقة 4-2-2 بسلاسة مطلقة، وفق حيوية وحسن تمركز وانتشار، وقوة في محور الارتكاز الذي قاده دفاعيا فادي عوض، وهجوميا رجائي عايد متميزا بسهولة نقل الكرة، وتغيير اللعب على الاطراف بالكرات المنوعة، التي نشطت مهند سمرين وأنس العوضات على الطرفين، وتقاطعات شاهر شلباية ونداي، في ظل رقابة لصيقة فرضها دفاع الصريح المكون من علاء حريما، محمود نزاع، سليمان الخطيب، وعماد البطاينة أمام حارس المرمى خالد الحسين.
وظهر وسط الصريح بشكل رتيب، متباعد وتائه، رغم اشغاله من قبل صدام شهابات، علاء حريما، معاذ العجلوني، مجدي العطار، وتراجع معاذ مصلح واحيانا المهاجم ايمانويل، وفرض الوحدات اسلوبه بسرعة البناء والانتقال من الدفاع إلى الهجوم، وكأنه ينفذ حصة تدريبية في ملعب الصريح، ليسدد مهند سمرين كرة قوية وقفت بين أحضان الياسين، وبعدها انتقال من الدفاع بكرة خطاب المتقنة الى العوضات، والذي وضعها طويلة خلف الدفاع، اخذها نداي وتوغل وسدد في مرمى الياسين، مسجلا هدف التقدم للوحدات د.22.
الوحدات صال وجال، واستلم زمام المبادرة في ظل استسلام غريب من الصريح، الذي لم يقدر على صناعة الألعاب والوصول إلى مرمى حارس مرمى الوحدات عبدالله الفاخوري، لتبقى دفاعات الوحدات التي تواجد فيها طارق خطاب، أحمد ثائر، سليم عبيد وعبدالله ديارا بعيدة عن الخطورة، ليعود الوحدات بهجومه وينوع خياراته، ليحضر شاهر شلباية كرة التي عكسها العوضات، وصلت سمرين المواجه للياسين الذي انقذ الموقف، إلا أنه لم يحرك ساكنا مع عرضية سليم عبيد المتقنة التي دكها نداي على يسار الياسين، معززا تقدم الوحدات بالهدف الثاني د.28، ليمتد الوحدات بكراته إلى ملعب الصريح، واستلم سمرين كرة حاور فيها الياسين الذي اعاقه، ليحتسب الحكم ركلة جزاء، نفذها نداي على يمين الياسين مسجلا "هاتريكه”، والهدف الثالث للوحدات د.44، ليشرك بعدها المدرب ابوزمع يزن ثلجي بدلا من سمرين (المصاب)، ليخطف العوضات كرة ويسددها باتجاه المرمى لكن الحارس ياسين الياسين الذي ردها، وحاول متابعتها شاهر شلباية، وعاد الياسين وحولها إلى ركنية، لتمر من دون جديد، وينتهي الشوط الأول بتقدم الوحدات 3-0.


هدوء


وجاءت تفاصيل الحصة الثانية "كلاكيت” مرة ثانية عن أحداث الشوط الأول، وواصل الوحدات هجومه المنوع وفق بناء سلس للهجمات، حتى كاد نداي أن يضيف الرابع إثر كرة ارتدت من الحارس بعد تسديدة ثلجي، فيما الصريح يواصل هدوءه، وسبات خط وسطه الذي اكتفى بالدفاع، وسط مناورات خجولة للشطناوي والعطار وايمانويل تحت سيطرة دفاعات الوحدات قبل استفحال الخطر على مرمى الفاخوري.
وحاول مدرب الصريح عبدالله عمارين، إعادة الروح لأوصال خطوط فريقه، ليطرح ورقتي أحمد عزام وعارف هيثم بدلا من سليمان الخطيب وعماد ذيابات، وكان معه الظهور الأول على مرمى الفاخوري، ثم نظم هجمة مرتدة سريعة وصلت الكرة إلى عارف هيثم، والذي سدد بجوار المرمى، رد الوحدات بهجمة سريعة، كسب منها كرة ثابتة نفذها العوضات قوية، وابعدها حارس مرمى الصريح الياسين، وعاد الصريح إلى الهجوم المرتد، ووضع العجلوني كرة طويلة وصلت العطار الذي سدد فوق المرمى.
وشارك أبوزمع بحوار المدربين التكتيكي، ليطرح إبراهيم جوابري بدلا من أنس العوضات، وعادت مناورات الصريح بكرة عرضية من العطار، وصلت هيثم الذي سدد بجوار مرمى الفاخوري، ورد الوحدات بهجمة سريعة وصلت الجوابري، وراوغ اكثر من لاعب، ومرر إلى ثلجي، والأخير حضر لنفسه وسدد كرة زاحفة قوية أمسكها الياسين، وبعدها كان عمارين يشرك محمد أبو عرقوب بدلا من مجدي العطار ومعاذ مصلح، فيما كان ايمانويل يهدر اخطر فرص الصريح، بعد أن واجه الحارس الفاخوري الذي ضيق الخناق، لتذهب كرته بجوار المرمى، وتبادل المدربان طرح الأوراق البديلة، ليشرك مدرب الصريح مجد الدين الحمدون بدلا من ايمانويل، فيما اشرك الوحدات جعفر المحسيري وثائر الديرباني وفهد يوسف، بدلا من طارق خطاب، ونداي وسليم عبيد، لتدخل الأحداث في الوقت بدل الضائع من دون جديد حتى انتهت المباراة بفوز الوحدات بنتيجة 3-0


الجزيرة 1 الرمثا 0

فرض فريق الجزيرة افضليته الميدانية على بداية مجريات الشوط الأول من اللقاء، وكان الأخطر في معظم الفترات، وذلك عبر تحركات نور الروابدة وإبراهيم سعادة وحمزة الصيفي ومحمود مرضي وعلي علوان وعبد الله العطار، حيث كان الجزيرة الطرف الأنشط والأخطر ليسدد العطار كرة خلفية انحرفت عن المرمى، وتكفلت الدفاعات الرمثاوية بابعاد كرات مرضي والصيفي، فيما تأخر الرمثا بالدخول باجواء المباراة واكتفى باحتواء الهجوم الجزراوي قبل أن يتمكن الفريق من تنظيم وأوراقه ويبدأ في التحرك والامتداد عبر أبو زريق والخزاعلة والدردور ومحمد وائل الذي سدد كرة قوية علت مرمى الحارس بني عطية .
وارتفع إيقاع اللعب قليلا مع بقاء الأفضلية جزراوية بامتياز، لكن دون خطورة حقيقية على مرمى الرمثا رغم أن الفريق نوع بالطلعات الهجومية عبر الأطراف والعمق والمحاولات الفردية، فسدد محمود مرضي وإبراهيم سعادة كرتين من خارج المنطقة، لكن بعيدا عن المرمى، فيما واصل الرمثا الاعتماد على الهجمات المرتدة التي قادها أبو زريق والدردور ومحمد وائل، لكن دون أن تحدث خطورة على مرمى الجزيرة الذي واصل تفوقه وسيطرته وشكلت هجماته إرباكا للدفاع الرمثاوي وخطورة على مرمى شلبية الذي تألق بالتصدي لتسديدة محمود مرضي.
ومع مرور الوقت نشط الرمثا واندفع نحو مواقع الجزيرة الذي أحكم دفاعاته جيدا وابعد الكرات مباشرة قبل أن تصل مرمى الحارس بني عطية.
وبقيت الخطورة الجزراوية قائمة وسط رغبة كبيرة من مرضي وعلوان والعطار بافتتاح النتيجة التي بقيت على حالها حتى الدقيقة 30، والتي حملت معها هدف الجزيرة الأول عندما استغل حمزة الصيفي كرة حائرة داخل المنطقة ليسدد في سقف المرمى هدفا ترجم أفضلية فريقه الواضحة على المجريات، وجاءت ردة الفعل الرمثاوية بضغط هجومي مكثف شهد فرصة ثمينة للتسجيل عبر مهند خير الله الذي سدد كرة قوية حولها بني عطية لركنية، فيما علت رأسية كوليبالي المرمى الذي انقذه الحارس بني عطية من كرة ماكرة سددها محمد أبو زريق لتستمر النتيجة على حالها جزراوية حتى نهاية الشوط الأول.


لا تعديل


أجرى مدرب الرمثا تبديلا هجوميا مطلع الشوط الثاني، فدفع بعبد الرحمن أبو الكاس عوضا عن المدافع هادي الحوراني، واندفع نحو ملعب الجزيرة بحثا عن التعديل، فيما واصل الجزيرة هجومه السريع، وكاد عبدالله العطار أن يضاعف النتيجة من كرة رأسية رائعة لكن الكرة ارتدت من العارضة، لترتفع وتيرة الأداء ويزداد اللقاء متعة وإثارة مع تواصل المد الهجومي السريع من الفريقين، وكاد الجزيرة إن يزيد من أوجاع الرمثا في أكثر من موقف لولا تألق الحارس مالك شلبية ليلجٱ مدرب الرمثا إلى ورقة اللبناني ماجد عثمان فتحسن الأداء الرمثاوي لكن التسرع واستعجال التمرير والتسديد أفسد العديد من الهجمات.
وبقي الرمثا يبحث عن فك شيفرة الدفاع الجزراوي الذي بقي متماسكا وبجهود مضاعفة من جبر خطاب ومعتصم الجعبري ومن خلفهم الحارس نور بني عطية فيما وجد الجزيرة المساحات أمام هجماته السريعة التي شكلت خطورة كبيرة على مرمى شلبية الذي تصدى ببراعة لراسية علي علوان وعاد شلبية وانقذ تسديدة محمود مرضي، ليتواصل بعدها الهجوم الرمثاوي دون جدوى ليخرج الجزيرة بفوز مثير وثمين ضمن معه مركز الوصافة.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler