fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

سبوت لايت

عراقي يهدد زوجته بنشر صورها المخلة إذا لم تدفع له 5 ملايين

التاريخ : 05-01-2021 01:50:17 | المشاهدات 4350 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

ساوم رجل عراقي الجنسية زوجته بنشر صورها الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي في حال لم تدفع له مبلغًا يقدر بخمسة ملايين دينار، بما يعادل 3800 دولار أميركي تقريبًا حسب ما أكده مجلس القضاء الأعلى في العراق، اليوم الإثنين.

وقالت صحيفة مجلس القضاء في تقرير لها، إن “حنان تعرضت إلى ابتزاز إلكتروني وتهديد بنشر صور وفيديوهات عائدة لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) ما لم تدفع خمسة ملايين دينار عراقي مقابل مسحها وعدم نشرها على تلك المواقع”.

وكشفت حنان بحسب الصحفية عن قصتها أمام قاضي محكمة جنايات القادسية قائلة: “لم أكن أتوقع يوما أن يقوم زوجي الشرعي والقانوني بهذه التصرفات الدنيئة إذ تعرضت إلى ابتزاز إلكتروني وتهديد بنشر فيديوهات وصور خاصة بي كنت قد صورتها في وقت سابق بغرفة نومي أثناء فترة الزواج”.
وأضافت:

لمبتز الإلكتروني هددني بنشر تلك الصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي إذا لم أدفع له خمسة ملايين دينار. تزوجت قبل شهرين وحدثت بيننا خلافات ما اضطرني إلى ترك بيت الزوجية والعودة إلى أهلي لكن بعد مرور أيام بدأ زوجي بمساومتي وابتزازي بالصور والفيديوهات الموجودة على جهازه الشخصي طالباً مني المبلغ مقابل مسحها وعدم نشرها”.

وبينت أنها “اتصلت بأحد أقارب زوجها وطلبت منه التدخل من أجل إنهاء الموضوع فقام الوسيط بالتدخل والتفاوض مع الزوج وتوصلنا إلى اتفاق ينص على تخفيض المبلغ إلى ثلاثة ملايين دينار ووافقت على ذلك شريطة أن يكون على شكل دفعتين الأولى أثناء التسليم والثانية بعد مسح الصور بنفسي”.
ولفتت حنان إلى أن “الاتفاق نص أيضا على أن أسلم الوسيط مبلغ 600 ألف دينار كدفعة أولى. وذهب إلى زوجي الذي كان ينتظره بالقرب من منزلي حسب تصوير كاميرات المنزل والتي بينت لي استلامه المبلغ من الوسيط”.

وختمت شهادتها: “بعد محاولتي فتح الموبايل اتضح أنه لا يعمل ولا توجد فيه الصور التي كان يهددني بها لذا أقمت عليه شكوى أمام محكمة التحقيق لأنه استمر بابتزازي بها”.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler