fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

فنون ومشاهير

الممثلة المصرية عبير قتلت زوجها في 3 دقائق

التاريخ : 25-11-2020 06:49:42 | المشاهدات 19050 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

واصلت النيابة العامة في مصر، تحقيقاتها مع الممثلة عبير بيبرس، في تهمة قتل زوجها عمدا بطعنه بزجاجة مكسورة في صدره.

واتهم والد المجني عليه عمرو السيد عبد الله، 42 سنة، صاحب شركة بترول، زوجته الممثلة عبير بيبرس بالتخطيط المسبق للجريمة، وأن حديثها عن أنها حدثت نتيجة مشاجرة "محض افتراء"، وتساءل: "كيف تكون هناك مشاجرة بينهما وتقوم هي بطعنه بمنتهى السهولة دون أن يقاومها؟".

وأضاف والد المجني عليه، أمام النيابة العامة، أن "المتهمة أجبرت نجله على تحويل زواجها العرفي إلى رسمي، بعد سرقتها مستندات هامة من مكتبه، وظلت تساومه حتى نفذ طلبها وتزوجها رسميا، ودفع لها مليون جنيه قيمة المهر وطلق زوجته الأولى مي تلبية لرغبة المتهمة أيضا".

وقال إن" المتهمة دخلت في خلافات كثيرة مع نجله بسبب طمعها في أمواله، وإنها طلبت منه مصروفها للمنزل 150 ألف جنيه في الشهر، وكان هذا آخر خلاف بينهما قبل الجريمة بأسابيع"، مشيرا إلى أنها كانت ترغب في الطلاق حتى تأخذ مليون جنيه قيمة مؤخر الصداق، وفقا لأقواله.

وأنكرت المتهمة تلك المعلومات التى وردت على لسان والد الزوج، وأقرت أن سبب خلافها مع زوجها عدم تنفيذه لطلباتها ومحاولته الرجوع إلى زوجته الأولى، مضيفة أنه قبل الحادث بـ10 دقائق حدثت بينهما مشاجرة، وأنه دفعها بيديه فسقطت على الأرض، فأمسكت بزجاجة مكسورة وغرستها في صدره، فسقط فاقدا للوعي.

وأنكرت المتهمة ما جاء على لسان والد الزوج، بالتخطيط المسبق للجريمة، موضحة أنها "حدثت بالمصادفة، بعد أن صفعها على وجهها، إذ لم تتمالك نفسها، وفقدت أعصابها وأمسكت زجاجة، بعد أن كسرت رقبتها ثم غرزتها في جسده، فسقط على الأرض فاقدا للوعي، ومات إثرها داخل منزل الزوجية".

وعقب انتهاء المتهمة من اعترافاتها، اقتادتها المباحث إلى محبسها في قسم شرطة البساتين، تنفيذا لقرار قاضي المعارضات بحبسها على ذمة التحقيق.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler