fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

فنون ومشاهير

نبأ صادم يفسد فرحة الفنانة درة بالزواج... وتغلق حسابها على فيسبوك

التاريخ : 21-11-2020 09:21:12 | المشاهدات 12750 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

تلقت الفنانة التونسية، درة، أمس الأربعاء، نبأ صادما أفسد فرحتها بالزواج، ما دفعها لإغلاق حسابها الشخصي على موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي.

وقبل أن تغلق حسابها على "فيسبوك"، جاء في آخر منشور لدرة إعلان منها، هو أن والدتها تعرضت لانسداد في الشرايين بسبب انتقادات زواجها، بحسب مجلة "سيدتي".

وكتبت درة في آخر منشور لها على حسابها المغلق حاليا: "أرجو من الجميع التوقف عن نشر أي شيء يخص حياتي الخاصة، أمي عندها انسداد فى الشريان وتعبت من أمس الثلاثاء صحافة وضغط، ومنعتوها حتى من الفرحة بابنتها".

وواصلت: "دعوا الخلق للخالق ليس لأجلي، لأجل أمي على الأقل، اهتموا بموضوع آخر يا معشر الملائكة المزيفة فرغوا فيه سمومكم وأحقادكم، وشكرا لكل الناس الجميلة والقلوب الصافية التي فرحت لي".

واكتفت درة بصفحتها الرسمية والموثقة على موقع "فيسبوك".

 
 

وكانت الكاتبة التونسية، نزيهة غضباني، قالت في تصريحات تلفزيونية، إن "القانون التونسي يجرّم الزواج الثاني ويمنع التعدد، مما قد يعرض درة للحبس لمدة عام وغرامة مالية"، مضيفة أن "درة تنتمي لعائلة عريقة بالعاصمة التونسية، وأنها كانت من أشد المدافعين عن حقوق المرأة بالإضافة إلى موهبتها ونجوميتها ومكانتها التي تؤهلها للدفاع عن المرأة".

وأضافت: "إلا أن اقترانها برجل متزوج يعتبر غير لائق"، قائلة: "إحنا في تونس نعتبره غير لائق، لأن المرأة مطلوب منها تعزز مطالبها ومكاسبها، وهكذا هي ترجع للأفكار الرجعية بأنها تقبل أن تكون الزوجة الثانية أو الثالثة أو العاشرة، وكأنها تضع نفسها في مرتبة العورة، ونسمي ما تقوم به هو دعارة، فهذا ما لن نقبله".

وكانت موجة من الجدل قد أثيرت بعد تصريح الفنانة درة بأن زوجها رجل الأعمال هاني سعد رجل مطلق، لتخرج زوجته وتعلق على هذا التصريح بأنها لا تزال متزوجة منه ولم ينفصلا.

وأعلنت الفنانة درة عقد قرانها، يوم الجمعه الماضي، واحتفلت بزفافها على المهندس هاني سعد في حفل بسيط، بحضور عدد من نجوم الفن والإعلام.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler