fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

اجرام وتحقيقات

بخطة منظّمة.. قتل وسلب سائق تكسي

التاريخ : 30-10-2020 04:29:58 | المشاهدات 20025 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

تمكن فرع الأمن الجنائي بدمشق، من القبض على متهمين قاموا بقتل سائق سيارة أجرة وسلبه سيارته.

وبعد ورود استغاثة لفرع الأمن من مواطن ضمن شقة مدنية غير مكسية في منطقة مزة 86، بسماع أوات من داخل منزل، وعلى الفور سارع أفراد الأمن إلى موقع الحادثة، حيث عثروا على شخص مقتول يدعى (ن،ع)داخل المنزل، تعرض للضرب على رأسه وخنقه بسلك، وباستدعاء صاحب المنزل وأخذ إفادته تم التوصل للقاتلين، حيث قبضوا على المدعو (مازن)، والمدعو (محمد)، والمدعو (سقراط)، الذين اعترفوا باتفاقهم على سرقة السيارات، وذهبوا إلى منطقة الحسينية إلى مكان تواجد شخص يدعى (سقراط) تعرفوا عليه في السجن سابقاً، وعرضوا عليه العمل معهم، وفي اليوم التالي تكلموا مع شخص يدعى فادي ويعمل كمنجم، وحسب لهم أن عملهم سوف يتم بالنجاح، ونصحهم بوضع كمامة كي لايتم التعرف على تفاصيل وجههم، واتفقوا على توقيت بدء العملية وأخذوا سيارة لا على التعيين، طالبين منه أن يأخذهم بطلب إلى اللاذقية، وخلال الطريق تواصلوا مع شخص آخر، وعند وصولهم بوقت متأخر حوالي الساعة 4 صباحاً، قام مازن بإدخال صاحب السيارة إلى المنزل، ولأسباب معينة لم يتمكنوا من قتله، وفي اليوم التالي عادوا إلى الشام، ونام المغدور لأنه كان متعباً، وفي هذا الوقت ورد اتصال من المنجم المدعو (سقراط) بموعد اتمام العملية، حيث قام بضربه بعصا ضخمة على رأسه، ثم استخدم سلكاً وخنقه به حتى تأكد من موته، ثم أخذ  المدعو مازن مفاتيح السيارة وسرق السيارة متوجهاً إلى اللاذقية، وتوارى عن الأنظار.

وتم نصب كمائن للمدعو مازن والقبض عليه ومعه سيارة المغدور، واعترف بإقدامه على الجريمة مشتركاً مع المدعوين، حيث نظم الضبط وتم تقديم المجرمين للقضاء المختص لينالوا الجزاء.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler