fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

منشت

"قائمة مساواه" تخوض الانتخابات بثلاثة قوائم..من يقف خلفها ؟!

التاريخ : 20-10-2020 09:12:57 | المشاهدات 1875 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

أظهرت قوائم مرشحي مجلس النواب التسع عشر تكرارًا في أسماء بعض القوائم في عدة دوائر انتخابية مختلفة على إمتداد محافظات المملكة.
 
هذا التكرار في أسماء القوائم عزز فرصة أن تكون مرجعية هذه القوائم واحدة، بحيث قرر ـ صاحب القرار أو المرجعية ـ طرح مرشيحه في عدة مناطق انتخابية وبنفس إسم القائمة لتعزيز فرص حجز مقعدًا له في مجلس النواب التاسع عشر.
 
قائمة مساواه مثلًا تبين أنها طرحت ذات القائمة بثلاث دوائر انتخابية فقط في العاصمة عمان، وهم الثانية والثالثة والخامسة،  مع اختلاف الإسماء، لكن الغموض لا وبل جل الغموض يلتف حول الجهة التي ساهمت في خلق هذه القائمة ودعمها في الترشح للانتخابات النيابية.
 
قائمة مساواه ليست الوحيدة من نوعها بين القوائم المترشحه لانتخابات مجلس النواب التاسع عشر، فهناك عديد القوائم الأخرى يحيطها ذاتالغموض، في ظل احاطة المشهد بالتكم والسرية دون الكشف عن المصدر أو الجهة أو الحزب الداعم لهذه القوائم.
 
مراقبون ومتابعون للشأن انتقدوا اخفاء هذه القوائم لمرجعيتها الداعمة مقارنة مع العديد من نظيرتها التي يعتبر اصلها وفصلها وشجره عائلتها مكشوفة، مما يخلق نوعًا سهولة تقيم البيان الانتخابي لها ومدى صدقة، بينما تلعب الجهة الداعمة أو بالأحرى المسؤولة ومتسيدة مقاليد العمل البرلماني دروًا في قراءة البرامج الانتخابية لمرشحيها وقوائمهم، لأن المرشح يتبنى افكار داعميه.
 
الآحاديث عن هذه القوائم تمخض عنها اسئلة أبرزها لماذا طرحت ذات اسماء القوام في أكثر من دائرة انتخابية؟ وما السبب وراء تسيد الضبابية وعدم المكاشفة عن الجهة الداعة والمحركة لهم؟ وما المغزى من اخفاء هذه الجهات وعدم ظهورها؟



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler