fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

البلد للجميع

“سقطة إعلاميّة” في محاورة ضحيّة جريمة الزرقاء

التاريخ : 14-10-2020 10:21:12 | المشاهدات 3225 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

في مخالفة مهنيّة وأخلاقيّة وقانونيّة، أٌقلّ ما يمكن وصفها بـ “سقطة إعلاميّة”، أجرت قناة فضائيّة محليّة وموقع إخباريّ محليّ لقاءً مع الفتى ضحيّة الجريمة البشعة التي وقعت في محافظة الزرقاء.

تباهى الموقع الإخباري بأنّه أوّل وسيلة إعلاميّة تتواصل مع المجني عليه في جريمة الزرقاء البشعة “الفتي …”، وذكر ذلك في عنوان الفيديو المنشور على صفحتهم الرسميّة فيسبوك، في دليل واضح على أنّ الهدف من إجراء اللقاء تحقيق أكبر قدر ممكن من القراءات والمتابعات ورفع نسبة المشاهدة.

وفي الفيديو الذي بلغت مدته 4:22، أجرى الصحفيّ حواراً هاتفيّاً مع المجني عليه وطرح عليه مجموعة من الأسئلة، لمعرفة تفاصيل الجريمة وعدد الأشخاص المعتدين، وحول شعوره لحظة تعرّضه للتعذيب، وكان واضحاً خلال اللقاء أنّ الحالة النفسيّة والجسديّة للفتى الضحيّة سيئة للغاية، وفي محاولة فاشلة لمواساة الفتى، قال الصحفيّ “هاي الجريمة البشعة رحمة من الله إلك”.

بينما أجرت القناة الفضائيّة المحليّة، صباح اليوم، خلال نشرتها الإخباريّة في الساعة التاسعة والنصف، لقاءً مطوّلاً، عبر الهواء مباشرة مع الضحيّة، يقارب الـ 6 دقائق، وعنونت الفيديو المنشور عبر الموقع الرسمي “بحرقة وألم ودموع، الفتى صالح ضحية “جريمة الزرقاء” يكشف ما تعرض له”، والذي تمّ تقديمه على شكل تحقيق “سؤال وجواب”.

طرح المذيع العديد من الأسئلة والتي تُعدّ في مجملها مخالفة للمعايير المهنيّة والقانونيّة والأخلاقيّة، وذلك لعدّة أسباب أهمّها: الحالة النفسيّة والجسديّة الصعبة التي يمرّ بها الفتى صالح، حيث لم يكن حديثه مفهوماً في الكثير من الأحيان، فيما أجاب على بعض الأسئلة بالبكاء وهو في حالة إنكار لما حدث.
الأمر الثاني، ما هي القيمة الإخباريّة المتأتية من سؤال الضحيّة عن التفاصيل، والقضيّة منظورة أمام القضاء والمجني عليه في حالة نفسيّة سيئة للغاية، ومن الممكن أن يدلي بتفاصيل ومعلومات تؤثر على مجرى سير العدالة، وهو ما حدث فعلاً، حيث أعلن المجني عليه خلال اللقاء عن مجموعة من الأسماء التي شاركت في الاعتداء عليه.
 
 يجب على الإعلام المهنيّ تقديم المصلحة العامة وتجنّب نشر المشاهد القاسية وذكر التفاصيل المؤلمة المتعلّقة بالاعتداء عليه، كي لا يكون لها أثر سلبي على مشاعر الضحيّة نفسه مستقبلاً، أو ذوي الضحيّة، أو مشاعر المواطنين عامة، وفي اللقاء بحث المذيع عن التفاصيل وحصل عليها من خلال حديث الضحيّة المطول وبالتفصيل عن عمليّة الاعتداء عليه وتعذيبه، وتصويره لمشاهد الدم والضرب وتصرّفات المعتدين وغيرها من المشاهد القاسية.
لم يكتف المذيع من التفاصيل واللقاء المطول مع الضحيّة وإنما حاول أيضاً الحديث مع والدة صالح المتواجدة إلى جانبه في المستشفى، إلا أنّ من استلم الهاتف هو “المدعي العام” المتواجد مع صالح وطلب من المذيع عدم نشر أيّة معلومات على لسان الضحيّة، موضحاً “هنالك إجراءات قانونيّة جارية، أرجو عدم نشر أيّة معلومات”، إلا أنّ المذيع أجابه بأنّ اللقاء على الهواء مباشرة، فكان ردّ المدّعي العام “أنتم هكذا تعطلون العدالة”.

 

 



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler