fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

هي وهو

هل ينسى الرجل إمرأة ظلمها ؟!

التاريخ : 21-09-2020 12:17:09 | المشاهدات 15000 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

هل ينسى الرجل إمرأة ظلمها وقسى عليها؟ هل ينسى الرجل المرأة التي تركها وسط الطريق تائهة وهي في أمس الحاجة إليه؟

وإذا كان الجواب؛ نعم! بماذا يشعر وقتها؟ وهل يندم ويفيده الندم؟ وهل يعترف الرجل بالندم حقاً عند التلاعب بمشاعر المرأة ؟

 

هل ينسى الرجل إمرأة ظلمها بالفعل ويشعر بالندم ؟ بعد طرح هذا السؤال على عدد من الرجال والنساء هل بالفعل يستطيع الرجل نسيان المرأة التي ظلمها أثناء علاقتها العاطفية أو الزوجية معه، أم أنه يفتكرها في كل لحظة وكل موقف في حياته؟

يقول عدد من أطباء علم النفس أنه من الصعب على الرجل أن ينسى المرأة الذي تسبب في ظلمها وقهرها يوما ما، وخاصة إذا كانت هذه المرأة دخلت قلبه وأحبها بصدق لأنه يشعر بالذنب وقتها، بينما إذا كان لم يحبها فمن الممكن نسيانها ولكن ليس بالتأكيد،

ولكن الإجابة الحاتمة على هذا السؤال “هل ينسى الرجل إمرأة ظلمها أم لا ؟” تعتمد على أخلاق الرجل واستيقاظ ضميره، وحسب درجة حبه لهذه المرأة، وهنا كانت الإجابات منقسمة إلى إجابتين وهما:

– الإجابة الأولى: لا، لا يستطيع الرجل نسيان المرأة التي ظلمها!

فهناك رجل ذو ضمير حي نوعاً ما، لا يمكنه أبدا أن ينسى إساءته لشخص ما وخاصة المرأة، ويشعر بالعذاب وتأنيب الضمير، ويظل يذكر نفسه دائماً بالظلم الذي اقترفه في حق هذه المرأة، ويزداد الأمر حدة معه إذا كان شخص حساس وعاطفي.

– الإجابة الثانية: نعم، يستطيع الرجل نسيان المرأة التي ظلمها وقهرها!

وهذا النوع من الرجال معدوم الضمير وناكر للجميل، وعلى الرغم من الظلم الشديد الذي وقع على المرأة منه، فهو لم يشعر بأي ذنب، ويخلق العديد من التبريرات لكي يقنع نفسه أنه ليس شخص ظالم، ويعتبر أن هذا أمر طبيعي ولا يشعر بمدى الجرم الذى ارتكبته، وأن المرأة التي ظلمها كانت للتسلية فقط لذلك ينعدم ضميره.

لذلك الموضوع يختلف من رجل لآخر حسب أخلاقه وطريقة تربيته وأسلوب احترامه للمرأة، ويختلف الأمر أيضا حسب مشاعر وأحاسيس الرجل تجاه هذه المرأة، وفي كثير من الأحيان يكون الحب هو المتحكم والمسيطر على مشاعره، فالحب هنا يكون له الأولوية في شعوره بالندم والذنب عندما يظلم المرأة ويبكيها.

 

هل يعترف الرجل بالندم عند التلاعب بمشاعر المرأة ؟

الرجل مثل المرأة تماماً يخطئ ويشعر بالندم، لأن الندم من المشاعر الطبيعية الحياتية التي تجتاح نفس الإنسان من وقت للآخر، فهو شعور طبيعي جداً مثل السعادة والتوتر والطمأنينة والخجل والقلق، ولكن الذي يميز الرجل عن المرأة في هذا الأمر هو أن المرأة تعترف بندمها وترغب في تصحيح أخطائها، بينما الرجل بطبيعته الذكورية يرفض تماماً الاعتراف بالخطأ ولا يسمح لنفسه بالاعتراف بالندم.

ومن أبرز الأمور التي تجعل الرجل يشعر بالندم أثناء تعامله مع المرأة هي:

  • انتقاداته القاسية لها

انتقاداته القاسية لها على طريقة كلامها وملابسها وتصرفاتها، فهو يشعر بالذنب من كلامه الجارح لها، ويتمنى أن لا ينطقه ولكنه لا يعترف بذلك.

  • خيانته لها

خيانته لها والبحث عن متعته مع امرأة أخرى من أشد الأمور التي يندم عليها الرجل، ولكنه يرى صعوبة كبيرة في الحفاظ على ثبات علاقته العاطفية بها.

  • عدم اهتمامه بها

عدم اهتمام الرجل بالمرأة وعدم قدرته على إظهار الحب والحنية لها قد تجبر الرجل على الشعور بالندم، مبرراً انشغاله بضغوطات الحياة اليومية.

  • نسيانه المناسبات المهمة

– كذلك نسيانه لإحضار الهدايا لها في مناسبة خاصة بها مثل عيد ميلادها أو نسيانه الذكرى الغرامية التي تجمعهما مثل عيد زواجهما قد تجعل الرجل يشعر بالندم وتأنيب الضمير بعض الشيء.

وفي نهاية مقالنا استطعنا أن نوضح الإجابة على سؤالنا هل ينسى الرجل إمرأة ظلمها ؟ وهل يعترف الرجل بالندم عند التلاعب بمشاعر المرأة ؟ أتمنى أن يكون قد نال إرضائكم وانتظروا منا المزيد حول عالم الرجل والمرأة المُعقد الذي لا ينتهي!



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler