fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

في اي بي

انتخابات برلمانية من دون لبن أو قَطِر..؟ لا طعما حلوا لورق البرنامج الانتخابي

التاريخ : 14-09-2020 10:29:09 | المشاهدات 6975 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

في الشارع الاردني صوتان. صوت يدعو للمشاركة في الانتخابات النيابية، وأخر يدعو للمقاطعة. هذا ليس جديدا، ففي كل انتخابات نسمع ذلك، على أن الجديد وجود صوت ثالث ينتمي لكلا الصوتين؛ يدعو للتأجيل.

 الغريب أن الصوت الداعي للتأجيل لا تجمعه أسباب واحدة.

من الموالاة من ينادي بالتأجيل، حتى يتسنى للمترشح والناخب معا القيام بكل ما يلزم - اردنيا - للانتخابات، مع تضييق جائحة كورونا على الناس.

أما الصوت المنادي للتأجيل من تيار المقاطعة، فهو يدعو اليها حتى تستقر التربة الاردنية بعدما عصف فيها ما عصف من حريات وسياسة.

في الحقيقة هناك صوت رابع، وهو صوت يقول: إن هذه الانتخابات لم تعد بطعم المنسف، وهو ما يفقدها نكهتها. وفي هذه الانتخابات أيضا لم تعد التحلاية، كنافة.

 

كل ما هنالك برامج انتخابية، وهذه مملة، لا طعم لها. لا لبن فيها ولا قَطِر.

 

المواطن يعلم أن كثيرا من المترشحين يفصّل البرنامج الانتخابي، عند الخطاط، كما يفصّل بدلته عند الخياط، وفي هذا سواء رجل حزبي ذو كلام، او صاحب طموح عشائري.

 

إن اطراف اللعبة الانتخابية تعلم أن كتف الانتخابات، ليس في الشعارات ولا البرامج، بل في العرس الديمقراطي، وما فيه من تعاليل، وتحلاي، فإذا ما انتهى العرس انتهى الفيلم.

 

أما وقد منعت الحكومة الاعراس، فما الداعي لاستمرار الحفلة؟ كيف يدبك الشباب من دون طبلة؟ إذن اجلوا الانتخابات، حتى يستطيع الناس ضبط رقصتهم على الايقاع.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler