fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

خارج الحدود

هكذا وقع ترامب في فخ نتنياهو

التاريخ : 13-09-2020 10:28:10 | المشاهدات 2850 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

في واحدة من القصص التي يكشف عنها الصحافي السابق في صحيفة "واشنطن بوست"، بوب وودوارد، في كتابه "غضب"، يتضح أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ضلّل، الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عمدًا، عندما عرض نتنياهو على ترامب مقطع فيديو مفبرك وزائف، يظهر فيه الرئيس الفلسطيني، محمود عباس "يأمر بقتل الأطفال".

وذلك بعد أن أخبر ترامب نتنياهو في لقائهما الأول في واشنطن أنه يعتقد أن "من تقف بطريق السلام في الشرق الأوسط هي الحكومة الإسرائيليّة وليس الفلسطينيين".

ووفقًا لما يكشف وودوارد فإن موقف ترامب تغير بشكل كاملٍ بعد زيارته الأولى إلى القدس المحتلة في أيار/ مايو 2017 خلافًا لما اعتقد في لقائه الأول بنتنياهو في البيت الأبيض.

وكشف وودوارد في كتابه أنه خلال اجتماع ترامب بنتنياهو في فندق الملك داوود في القدس، عرض نتنياهو على ترامب مقطع فيديو قال له قبل أن يشاهده "شاهد هذا! أمر لا يصدّق! عليك مشاهدته"، وهو المقطع الذي اعتبره حينها وزير خارجية أميركا المُقال، ريكس تيلرسون، بالمفبرك والزائف.

فأخذ مستشار وصهر ترامب، جاريد كوشنر، تيلرسون جانبًا بعد أن انزعج ترامب من اعتقاد تيلرسون أن المقطع مفبرك، وقال تيلرسون لترامب "سيدي الرئيس، هل لاحظت أن كلّ ذلك مفبرك؟" فأجاب ترامب "حسنًا، إنّه ليس مفبركًا. فهُم استطاعوا تصوير الرجل وهو يقول ذلك".

وسأل نتنياهو ترامب بعدما عرض عليه الشريط "أهذا هو الرجل الذي تريد مساعدته؟".

وفي اليوم التالي "وبّخ" ترامب الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال جلسة خاصّة بينهما على هامش اجتماعهما في مدينة بيت لحم، وفي السنة التالية ألغى ترامب تقريبًا جميع المساعدات الأميركيّة المخصصة للسلطة الفلسطينيّة، وكذلك أمر بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينيّة في واشنطن.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler