fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

فتنس

هل يخلط غياب الجماهير أوراق المنافسة على لقب الدوري الأردني؟

التاريخ : 22-06-2020 01:43:43 | المشاهدات 13050 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

لم تصدر بعد أي ردود رسمية من الاتحاد الأردني لكرة القدم فيما يخص بيان الأندية المحترفة الذي تضمن استفسارات حول المستحقات المالية التي ستحصلها خلال الشهور الأربعة المقبلة، بعد قرار استنئاف بطولة الدوري بدءاً من اغسطس/ آب المقبل، وحتى نهاية العام الحالي.

الرد المنتظر من الاتحاد الأردني، قد يسهم في حث الأندية على التدريب والمثابرة، وقد يؤدي إلى فتورها وربما المطالبة بالغاء بطولة الموسم ككل، وهو ما سيكون مرتبطاً بقيمة ما ستحصله من مال يعينها على الإنفاق على فرقها ، في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها إثر جائحة كورونا، ومنع الجماهير من حضور المباريات.

وفي حال جاء رد الاتحاد الأردني متوافقاً وأمنيات الأندية، فإن بطولة الدوري المرتقبة قد تشهد قوة في المنافسة على اللقب استناداً لاعتبارات عديدة.

ويستعر هذا التقرير، السيناريو المتوقع للمنافسة بين الفرق المحترفة على لقب بطولة الدوري.

غياب الجماهير

تعد فرق الفيصلي والوحدات والرمثا الأكثر تأثراً بإقامة المباريات بدون جمهور، ما قد ينعكس عليها سلبا من الناحية الفنية.

واعتاد كل من يلعب لهذه الفرق الثلاثة تحديداً، أن يحظى بالدعم الجماهيري المحفز والذي يدفع اللاعبين للتسلح بالروح القتالية العالية، وبذل كل جهد ممكن في سبيل تحقيق الفوز، لكن مع غياب الجماهير، فإن هذه المقومات قد لا تتوفر بالصورة المعهودة.

وغياب الجماهير عن مباريات هذه الفرق، قد يُعطي الفرق الأخرى الحافز المعنوي لتحقيق نتائج إيجابية عند مواجهتها، ما ينبئ بمنافسة شديدة قد تؤدي إلى خلط أوراق الصراع على لقب الدوري.

 
 
ويتوقع في خضم ذلك، أن تأتي النتائج متقلبة ومعاكسة للتوقعات، وتعزز من عنصر الإثارة والتشويق، رغم أن المستوى الفني لمعظم الفرق قد لا يلبي الطموح، في ظل فترة التوقف الطويلة، ومرحلة الإعداد القصيرة، والارهاق المتوقع أن يلحق باللاعبين جراء ضغط المباريات وانعكاس ذلك على الأداء العام للفرق.

دكة البدلاء

من يمتلك دكة بدلاء قوية ومتنوعة القدرات، بلا شك سيكون الأكثر قدرة على مواصلة المنافسة وتحقيق الانتصارات، وصولاً لحصد اللقب.

وستجد الفرق نفسها أمام واقع جديد وصعب، حيث ستخوض المباريات بشكل مكثف، ومن مرحلتين في غضون أربعة شهور فقط.

وضغط المباريات، قد يرفع من احتمالية تعرض اللاعبين للإصابات والإرهاق، وسيقع هنا على المدربين وما يمتلكونه من فكر وخبرة، دورا بارزا في كيفية التعامل مع هكذا ظروف، والاعتماد على سياسة المداورة بين اللاعبين وفق أسس مدروسة، بحيث لا تؤثر على قدرات الفريق ونتائجه عند خوض المواجهات.

وقد يتعرض الفيصلي والجزيرة لضغط أكبر من غيرهما فيما يخص عدد المباريات التي سيخوضوها، فهما يرتبطان بالوقت ذاته بالمشاركة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، وهنا سيكون الجهد البدني المبذول من قبل اللاعبين كبيرا.
 



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler