fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

كتاب البلد

سبب انحرافي..!

التاريخ : 01-03-2020 12:33:20 | المشاهدات 2025 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

كامل النصيرات

قبل سنوات ..تصادفتُ مع أحد أساتذتي الذين علّموني في المرحلة الابتدائية ..كم كنتُ فرحاً بذلك اللقاء ..! وبعد أن جلسنا ومعنا آخرون أخذ يلومني بعنف على الطريق التي أنتهجها ..اعتقدتُ بداية أنه يعترض على أفكاري ولكنه قال لي : كلنا عارفين الصحيح ؛ حتى راعي الغنم عارف ..ليش تجيب وجع الراس لحالك ..؟ شو بدك بهيك شغلات ..؟ سيبك و حاول تعيش حياتك ..! ومن هذا الكلام ولكنه بطريقة موسّعة ومليئة بالحدّة و التعنيف..قلتُ له قبل أن أجيبك سأسألك : هل هذا الكلام الذي تقوله لي قناعات جديدة لك ؛ أم طول عمرك هيك؟ فقال على عجل : طول عمري ..ما بدّي اياك تلقي بنفسك للتهلكة..!
لا أنكر أنني اندهشتُ فهو لا يعلم قامته عندي ولعلها صورة تلميذ صغير رسمها لمعلم وبقيت تلك الصورة على عبقريتها لأنهما افترقا على تلك الصورة ..! ولا أنكر أنه أحرجني لأنني لم أرغب بعد تلك السنوات أن أحرجه بردي وأمام الناس الذين أحرجني أمامهم و (خلّى رقبتي قد السمسمة) ولكنه طرح شيئاً كبيراً لا يمكن السكوت عليه ..فقلتُ له بعد أن استجمعتُ شتاتي بعد اندهاش وإحراج : يا أستاذ ..قد يكون كلامك صحيحاً ؛ قد يكون ..ولكن الحق مش عليّ ..لأن هناك شخصاً هو سبب انحرافي وهو من تولّى زرع الشجاعة فيّ..وهو نفسه الذي قال لي : لازم ما يأخذك في الحق لومة لائم و أنا صدقته ..وهو من قال لي : تحرير فلسطين واجب عليكم يا أولادي ..وهو الذي قال لي في هذه الأمة عظماء حاول أن تكون منهم ..وهو الذي حدثني كثيراً و طويلاً عن الفروسية و تحقيق النصر بالإرادة ..وهو وهو وهو ..! وأنا أخذتُ كلامه ومضيتُ ..

 

هل عرفته يا أستاذ أم أخبرك من هو الذي قادني إلى كل ذلك الانحراف ..؟؟!! قال لي بسرعة فائقة : خبرني ..تجوزت إنت وإلا لسّا..؟؟! وشو أخبار بقيّة الشباب ..بتشوف حدا منهم ..؟!
وانقذ نفسه من الاحراج بتغيير الموضوع..



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler