fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

سبوت لايت

سُكر ورقص لفتيات شبه عاريات على أناشيد دينية في ملهى ليلى بتونس!

التاريخ : 19-02-2020 02:14:43 | المشاهدات 6750 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

أثار مقطع فيديو، جرى تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، لـ”حضرة اسلامية”- كما تسمى- في ملهى ليلي بمدينة قمرت التونسية، موجة غضب واسعة بين التونسيين، الذين اعتبروا أن الرقص على الأناشيد الدينية في مكان يشرب زبائنه الخمر “أمر مبالغ فيه” و”مشين”.

ويظهر الفيديو، مجموعة من الرجال وهم يرقصون على أنغام الاناشيد الاسلامية، داخل الملهى الليلي، الامر الذي أثار جدلاً واسعاً

 

من جهتها، استنكرت الفنانة التونسية، أميمة بن حفصية، ما كشفه مقطع الفيديو، وقالت في تدوينة نشرتها على صفحتها: “يحدث في تونس.. حضرة إسلامية في ملهى ليلي في قمرت.. ليس لهذه الدرجة”.

وفي السياق ذاته، علقت الإعلامية، ابتسام بن سعد، على الفيديو، في منشور نشرته على الـ فيس بوك قائلة: “أذكار والصلاة على رسول الله بملهى ليلي في قمرت؟”.

ونشرت صفحة ”أخبار تونس“، التي تحظى بشعبية واسعة في تونس، مقطع الفيديو مرفقا بتعليق جاء فيه ”حضرة إسلامية بالمشروبات الكحولية في ملهى ليلي في ڨمرت.. وتريدون نزول المطر؟“.

هذه الحادثة المثيرة، لم تكن هي الاولى من نوعها، إذ شهدت تونس حادثة مشابهة نوعاً ما، جرى على إثرها إغلاق ملهى ليلى بعد ظهور لقطات يظهر فيها مشغل الموسيقى “دى جى” في ملهى ليلي وهو يتلاعب بصوت الأذان فيما يرقص عليه الحاضرون.

 

وقد أثار الفيديو الذي ظهر من مهرجان أوربت بمدينة نابل الواقعة في شمال شرق البلاد غضبا على مواقع التواصل الاجتماعى.

 

وتظهر اللقطات رواد الملهى، المشاركين في الحفل، وهم يرقصون على الموسيقى التي يؤديها اثنان من مشغلي الموسيقى الأوروبيين بالقرب من منتجع الحمامات الشهير على شاطئ البحر.

 
 
 
 



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler