fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

اجرام وتحقيقات

"علكة وعبوّة ماء" تكشفان لغز جريمة غامضة بعد 26 عاماً!

التاريخ : 02-02-2019 01:56:51 | المشاهدات 17025 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

بعد 26 عاماً على جريمة بقي مرتكبها مجهولاً طيلة هذه السنوات، تمكّن المحقّقون من حلّ لغزها أخيراً والقبض على الفاعل وذلك بفضل "عبوّة مياه وعلكة".

وكانت شغلت الرأي العام الأميركي قضية اغتصاب وقتل معلمة في منزلها عام 1992، حيث عُثر على المعلّمة في أحد المدارس الابتدائية بولاية بنسلفانيا الأميركية، كريستي ميراك، في غرفة الجلوس بمنزلها، بعد أن تعرّضت للخنق والضرب والاغتصاب، في 21 كانون الأوّل عام 1992، وفق ما ذكر موقع "فوكس كارولاينا" الأميركي.

وبقيت أسرة الضحية تحاول طيلة 26 سنة العثور على الجاني، إلا أنّ التحقيقات لم تسفر عن أيّ نتيجة بهذا الخصوص، ولم يتمّ توجيه اتهامات لأي أحد.

ولم يتمكّن المحققون، وقت وقوع الجريمة، من استغلال الحمض النووي الذي عثر عليه في مسرح الجريمة، للكشف عن الجاني، نظراً لأنّ التقنيات التي كانت متبعة حينها لم تكن متطوّرة كما هي الآن.

وفي محاولة للعثور على الجاني، تم إرسال عينة من الحمض النووي الذي عثر عليه في موقع الجريمة، إلى مختبر في عام 2018، وكانت المفاجأة أنّ التقنيات الحديثة المتعلقة بعلم الجينات والوراثة، كشفت مواصفات مرتكب الجريمة، من حيث لون الشعر والجلد والعين.

وبعد إدخال البيانات في قاعدة متخصّصة في العثور على متطابقين جينيين، أشارت النتائج إلى أنّ مرتكب الجريمة ينتمي لأسرة معينة، وبعد إجراء المزيد من التحقيقات تم تحديد شخص بعينه كمشتبه به.

وكان المشتبه بارتكابه الجريمة هو منسّق أغانٍ (DJ) يدعى ريموند رو، يبلغ من العمر 50 عاماً، لذا قام محقّقون متخفّون بحضور حفل كان رو يحييه في فعالية مدرسية، وحصلوا على علكة كان يمضغها، وزجاجة مياه شرب منها، ثمّ أرسلوهما ليتم تحليل الحمض النووي.

وكشفت النتائج أن رو هو بالفعل مرتكب الجريمة، وبعد القبض عليه ومواجهته بالنتائج، اعترف المجرم بفعلته، وقدم اعتذاره لأسرة الضحية، بعد 26 عاماً على قتلها.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler