fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

خارج الحدود

إعلامي سعودي :القدس لم تكن في يوم عاصمة لأي أمة سوى لليهود

التاريخ : 05-01-2019 01:06:20 | المشاهدات 6000 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

 شنت الإعلامية اللبنانية المعروفة والمذيعة بقناة "الجزيرة” غادة عويس، هجوما عنيفا على الباحث والإعلامي السعودي المتصهين عبد الحميد الحكيم، مدير معهد أبحاث الشرق الأوسط في السعودية على إثر تصريحات له عن فلسطين والاحتلال.

وهاجمت "عويس” تصريحات قديمة لـ”الحكيم” تم إعادة تداولها مجددا، زعم فيها أن القدس هي رمز ديني لليهود ومقدس عندهم مثل قداسة مكة والمدينة للمسلمين وأنها حق تاريخي لهم.

ودونت في تغريدة لها عبر حسابه الرسمي بتويتر :”متى يفهم هؤلاء الحمقى ان مشكلتنا في سرقة ارض الفلسطيني أكان مسلما او مسيحيا او سامريا يهوديا! وان السارق هو سارق ولو كان يهوديا او حتى مسلما او مسيحيا! سرقة ارض السكان الاصليين الفلسطينيين الساميين بغض النظر عن دينهم وإدانة السارق الصهيوني بغض النظر عن دينه هو القضية! "

وكان المتصهين "الحكيم” قد اعتبر في تصريح سابق له، أن "القدس رمز ديني لليهود”، معتبراً أن اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، سيحرك المياه الراكدة في ملف المفاوضات.

وقال في تصريح لقناة "الحرة” الأمريكية، في السادس عشر من ديسمبر 2017، "نحن كعرب يجب أن نؤمن حتى نتفهم الطرف الآخر كما هو، ونعرف ما هي متطلباته لننجح في مفاوضات السلام”.

وذهب إلى القول: "علينا أن نعترف وندرك أن القدس رمز ديني لليهود، وهو مقدس كقداسة مكة والمدينة للمسلمين”.

وزاد: "على العقل العربي أن يتحرر من الموروث الناصري، وموروث الإسلام السياسي بشقيه السني والشيعي، الذي غرس ثقافة كراهية اليهود، وإنكار حقهم التاريخي في المنطقة”.

       

 
 
  •  



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler