fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

تحت الاحتلال

شهيد وإصابات باعتداء جنود الاحتلال علىى مسيرات غزة

التاريخ : 28-12-2018 06:42:06 | المشاهدات 20850 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

استشهد شاب وأصيب عدد من المواطنين يوم الجمعة بالرصاص الحي والاختناق؛ جراء اعتداء جنود الاحتلال الإسرائيلي على المتظاهرين السلميين المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار شرقي محافظات قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة مساء الجمعة استشهاد الشاب كرم محمد نعمان فياض (26 عامًا) متأثرا بجراحه التي أصيب بها عصرًا برصاص الاحتلال بمخيم العودة شرقي خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وذكرت أن حصيلة اعتداء قوات الاحتلال على المتظاهرين السلميين بلغت 7 إصابات بالرصاص الحي، موضحة أن من بين المصابين مسعفة وصحفي.

وكان مراسلو وكالة "صفا" أفادوا بأن آلاف المواطنين توافدوا عصر اليوم تلبية لدعوة الهيئة العليا لمسيرات العودة للمشاركة في الجمعة الـ40 تحت عنوان "لن نساوم".

وذكر مراسلنا بمخيم العودة شرقي مدينة غزة أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة صوب آلاف المتظاهرين السلميين؛ ما أدّى لإصابة مواطنين اثنين بالرصاص الحي واختناق العشرات.

وفي مخيم العودة شرقي خانيونس جنوبي قطاع غزة أفاد مراسلنا بأن ثلاثة مواطنين أصيبوا بالرصاص الحي، أحدهم وصفت إصابته بالحرجة، والعشرات بالاختناق في اعتداء جنود الاحتلال على المتظاهرين السلميين.

وكانت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة قالت إن يوم الجمعة "سيكون حاسمًا في اختبار سلوك ونوايا الاحتلال تجاه المشاركين في المسيرات"، وذلك في بيان لها الأحد الماضي عقب استشهاد أربعة مواطنين برصاص الاحتلال الجمعة الماضية.

وأكّدت أن "ممارسات الاحتلال الإجرامية ضد أبناء شعبنا قد تجاوزت الخطوط الحمراء، والمقاومة لن تتهاون مع العدو ولن تقف مكتوفة الأيدي تجاه هذه الجرائم".

وأدّى قمع قوات الاحتلال الدموي للمشاركين بمسيرات العودة منذ انطلاقها يوم 30 مارس الماضي لارتقاء 243 شهيدًا من بينهم 44 طفلا و5 سيدات، وإصابة نحو 26 ألفًا آخرين بجراح متفاوتة الخطورة.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler