fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

هي وهو

دراسة تعلن إمكان تمتع المرأة بحياتها الجنسية رغم الإجهاد والضغوط

التاريخ : 05-12-2018 06:50:06 | المشاهدات 16875 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

كشفت دراسة جديدة أن الكثير من النساء اللواتي يتعرضن لضغوط عدة في العمل وتربية الأطفال ومصاعب الحياة لا يحتجن أن يتمتعن بحياة هادئة كي يستمتعن بحياتهن الجنسية.  وجاء ذلك بعد بحث في متطلبات وصول المرأة للنشوة الجنسية واتضح منها أنه لا يتعين أن تكون المرأة في حالة استرخاء للوصول إلى ذروتها الجنسية. واستخدمت تجربة عام 2005 ماسح ضوئي لقياس نشاط الدماغ أثناء النشوة وجدت نشاطًا في الجزء الأمامي من الدماغ الذي يتعامل مع الإجهاد والمشاكل.

وقد أسهمت هذه النتائج في دحض الخرافة القائلة بأن المرأة لا تصل لذروتها ما لم يكن قد تم إيقاف الجزء الخاص بحل المشاكل والضغط النفسي تماما. ومع ذلك، باستخدام أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي الأكثر دقة، وجد الدكتور نان وايز أستاذ علم الأعصاب في الولايات المتحدة الأميركية، أن ما يحدث في الواقع  زيادة النشاط في هذا الجزء من الدماغ في اللحظة الحاسمة، وفقا لـ"الديلي ميل" البريطانية.

وشملت دراسته عشر نساء وصلن إلى النشوة الجنسية أثناء وجود الماسحات الضوئية. وقد أتاح ذلك للباحثين متابعة نشاطهم في الدماغ في فترات زمنية تبلغ 20 ثانية. ولاحظوا أن نشاط المخ في المناطق المسؤولة عن الحركة، والحواس، والذاكرة والعواطف زادت تدريجيا خلال فترة ما قبل النشوة، عندما بلغ النشاط ذروته وخفضه مرة أخرى. وقال الدكتور وايس: "لم نجد أي دليل على تعطيل مناطق الدماغ خلال النشوة". ولاحظ الخبير، الذي نشرت أبحاثه في مجلة الطب الجنسي، لاحظ: "هذا يشير إلى أن الدماغ لا تحتاج إلى أن تكون مسترخية لامرأة خلال مخابرتها النشوة الجنسية.

وأضاف الدكتور : لا أعتقد أن المرأة يجب أن تكون خالية من القلق في ذلك الوقت، فإنها تحتاج فقط إلى التركيز على الإحساس بما يحدث. وأضافت: "نحن نعرف القليل جدا عن المتعة في الدماغ، ونحن الآن نتعلم الأساسيات". وذكرت الدراسة في مجلة نيو ساينتيست، وجود أيضا جزءا من الدماغ تسمى "نواة رافي الظهرية" تصبح أكثر نشاطا خلال النشوة الجنسية. هذا ينطوي على الإفراج عن السيروتونين، الذي يمكن أن يضعف الألم، مما اوضح لماذا قد تكون النساء أقل احتمالا من الاحساس بالام خلال ذروتها.

هذه النتائج تتناقض مع بحث نشر عام 2005 من جامعة جرونينجن في هولندا، التي وجدت انخفاض في تدفق الدم الذي يصل إلى نواة رافي الظهرية. وقد تم تفسير ذلك على أنه يعني أن المرأة تحتاج إلى أن تكون خالية من المخاوف والانحرافات للوصول إلى الذروة.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler instagram takipçi satın alma