fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

البلد للجميع

هذا موقع الأردن في مشروع إسرائيلي للنقل في المنطقة

التاريخ : 08-11-2018 01:44:01 | المشاهدات 1500 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

أوردت صحيفة تايمز البريطانية أنه وكجزء من تشكيل تحالف "غير متوقع" مع دول عربية سنية، اقترحت إسرائيل إعادة بناء جزء على الأقل من طريق السكك الحديد الذي كان يمتد من البحر الأبيض المتوسط إلى الخليج.

وأضافت أن وزير النقل الإسرائيلي إسرائيل كاتز اغتنم دعوة نادرة لزيارة سلطنة عمان أمس لعرض خطوط السكك الحديد التي يقترحها لما سماه "مسارات لمشروع السلام بالمنطقة" وهو من بنات أفكار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وبموجب هذا الاقتراح، سيتم مد خط من حيفا على المتوسط بالساحل الإسرائيلي عبر الضفة الغربية إلى الأردن، ثم جنوبا إلى الحدود مع السعودية لينضم إلى امتداد مخطط له بالشبكة السعودية. وفي النهاية يتم ربطه بالدول الأخرى بالخليج.

وعلقت تايمز بأن هذه الخطة تبدو خيالية من الناحيتين السياسية والعملية، مشيرة إلى أن دول الخليج عارضت بشدة بناء سكك حديد، وفي الوقت الراهن لم تعترف أي دولة خليجية بإسرائيل.

وأضافت أن الكشف عن هذه الفكرة بدول الخليج أصلا يشير إلى كيفية تغيّر العلاقات بالشرق الأوسط. وقالت أيضا إن الولايات المتحدة تدعم هذا المقترح ونسبت إلى سفيرها لدى إسرائيل جاسون غرينبلات قوله "دعونا نحافظ على استمرار الحوار. هذا يدعم جهودنا".

وقالت الصحيفة إن نتنياهو يركب حاليا موجة احترام عالمية غير معهودة بالشعبية التي حصل عليها خطه المتشدد مع إيران. وقد زار سلطنة عمان قبل أسبوعين.

يُذكر أنه وقبل قرن من الآن تقريبا كانت السكك الحديد توحد الشرق الأوسط، على الأقل حتى بداية "لورانس العرب" تدمير هذه السكك.

فقد فجّر "لورانس" أجزاء من خط الحجاز كجزء من حرب العصابات التي شنها ضد الإمبراطورية العثمانية في الحرب الكونية الأولى. وقضت الصراعات التالية على ما تبقى من الشبكة، إذ لم يتبق شيء منها في لبنان ولا شيء منها يعبر حدود "فلسطين التاريخية".



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler instagram takipçi satın alma