fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

خارج الحدود

محللون إسرائيليون: زيارة مسقط.. نتنياهو الرابح الوحيد

التاريخ : 31-10-2018 10:45:43 | المشاهدات 2325 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

تباينت تقديرات محليين إسرائيلين بشأن الهدف من زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتيناهو، غير المعلنة لسلطنة عمان.

بعضهم ربطها بجهود استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين، وآخرون رأوا أنها استهدفت إيجاد قناة اتصال مع إيران، بينما اعتبر فريق ثالث أن عنوانها هو "تعميق التطبيع" مع الدولة الخليجية.

أيًا كان الهدف، فإن نتنياهو استفاد من الزيارة على صعيد طموحه السياسي الداخلي، بحسب روني شاكيد، المحلل بصحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، في حديث للأناضول.

شاكيد قال: "لا أرى تأثيرًا لسلطان عمان، قابوس، على الفلسطينيين والإسرائيلين، ولا أرى أية إمكانية للتقريب بين إسرائيل وإيران، وبالتالي فالمستفيد الوحيد هو نتنياهو".

وتسود ترجيحات في إسرائيل باحتمال تبكير الانتخابات البرلمانية عن موعدها المقرر نهاية العام المقبل، إذا استمرات الخلافات بين الأحزاب الائتلاف الحاكم.

ورأى أن "الزيارة مهمة جدًا لنتنياهو، فبإمكانه الآن أن يقول للإسرائيليين: أنظروا.. ها هي الأبواب في الدولة العربية تُفتح أمامي حتى دون أن يكون لذلك علاقة مع الفلسطينيين".

ونشر مكتب نتنياهو، يوم الجمعة الماضي، صورًا لزيارة غير معلنة قال إن نتنياهو قام بها إلى سلطنة عمان، برفقة زوجته ساره، وكان في استقبالهما السلطان قابوس.

وهذه ليست الزيارة الأولى لمسؤول إسرائيلي رفيع المستوى إلى الدولة الخليجية، ففي عام 1994، زار رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك، إسحق رابين، السلطنة.

بعدها بعامين، وقع البلدان اتفاقًا حول افتتاح متبادل لمكاتب تمثيل تجارية ظلت قائمة حتى اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية (انتفاضة الأقصى)، في 2000.

وقال شاكيد إن "العلاقة الإسرائيلية مع سلطنة عمان قائمة منذ سنوات، وهي جيدة".

وأردف: "الزيارة بلا شك مهمة من الناحية السياسية، لكن مدى تأثيرها على تحريك المفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية أو فتح علاقات سرية بين إسرائيل وإيران ما زال موضع شك".

والمفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين متوقفة منذ أبريل/ نسيان 2014؛ جراء رفض إسرائيل وقف الاستيطان والقبول بحدود ما قبل حرب يونيو/ حزيران 1967 أساسًا لحل الدولتين.

وتعتبر كل من إسرائيل وإيران الدولة الأخرى العدو الأول لها.

وتساءل شاكيد عن سبب مرافقة سارة نتنياهو لزوجها، وظهورها في الصور وأشرطة الفيديو لزيارة مسقط غير المعلنة وغير المسبوقة منذ 1996.

ويواجه نتنياهو وزوجته اتهامات بالفساد تحقق فيها الشرطة الإسرائيلية منذ أكثر من عام.

** دور السلطنة

أعرب يوني بن مناحيم، المدير السابق للأخبار في الإذاعة الإسرائيلية، عن اعتقاده بأن "عمان يمكن أن تلعب دورًا في ملفين أساسيين، وهما إيران والمفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية".

وأضاف "بن مناحيم"، في حديث للأناضول: "بطبيعة الحال، لا يمكن لمثل هكذا دور أن يتم إلا بموافقة كاملة من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب".

وتابع: "الوجود الإيراني في سوريا يسبب قلقًا كبيرًا لإسرائيل.. ربما يحاول نتنياهو إيجاد قناة اتصال مع إيران بوساطة عمان، كتلك التي أوجدتها سابقًا بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية، ما أفضى إلى الاتفاق الإيراني- الدولي (النووي عام 2015)".

وأردف: "السبب الثاني هو الملف الفلسطيني-الإسرائيلي، حيث أعتقد أن ترامب يواجه إشكالية كبيرة في تمرير صفقة القرن على الطرف الفلسطيني، وهو بحاجة إلى طرف عربي، ولهذا سبق الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، نتنياهو إلى سلطنة عمان، قبل أيام".

و"صفقة القرن" هي خطة سلام أمريكية، لم تعلنها واشنطن بعد، ويتردد أنها تقوم على تقديم الفلسطينيين تنازلات مجحفة في ملفات عدة، على رأسها وضع مدينة القدس واللاجئين.

** إنجاز لنتنياهو

"بن مناحيم" رأى في الوقت نفسه بأن "هذه الزيارة مثلت إنجازًا سياسيًا مهمًا لنتنياهو".

واستطرد: "صحيح أن الاتصالات مع سلطنة عمان مستمرة منذ فترة طويلة، ولكن عقد زعيم عربي، لا تربطه علاقات رسمية مع إسرائيل، اجتماع مع نتنياهو، بعد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وفي ظل استمرار الاستيطان في الضفة، والتصعيد العسكري في غزة، هو بحد ذاته إنجاز لأي زعيم إسرائيلي".

وأضاف: "ما هو مهم أيضًا بالنسبة لنتنياهو هو وجود ترحيب من عدد من الدول العربية باللقاء دون أن يكون هناك أي انتقاد على الأقل رسميًا من الدول العربية".

** موقف ترامب

المحلل في صحيفة" هآرتس" الاسرائيلية، تسفي بارئيل، استبعد من جهته صدور تسريبات من مسقط عن اللقاء.

غير أنه تابع، في مقال نشرته الصحيفة أول أمس الأحد: "لكن هذا لا يقلل من أهمية الرحلة، التي تشقّ جدار عدم عقد اجتماعات عامة بين القادة العرب ورئيس الوزراء الإسرائيلي".

ورأى أن "الزيارة قد يكون لها أحد هدفين، الأول هو إيران، والثاني هي المفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية، وسط ترجيح بأن تكون الكفة لصالح الموضوع الإيراني".

ومشيراً إلى رفض مسقط إلغاء الاتفاق النووي بعد أن انسحبت منه واشنطن، قال بارئيل: "من المؤكد أن قابوس أوضح بأدب لزواره (الإسرائيليين) أنه لا ينوي تغيير موقفه بشأن إيران".

وتابع: "وربما فهم قابوس من عباس أن هناك فرصة لتجديد المفاوضات".

واستدرك: "لكن من غير المرجح أن هذا هو سبب دعوة قابوس لنتنياهو، خاصة في وقت تهدد فيه الإدارة الأمريكية بقرب الإعلان عن صفقة القرن".

وأردف بارئيل: "إذا ما كان هناك شخص يستطيع أن يقنع نتنياهو ليجدد المحادثات، فهو جالس في البيت الأبيض (ترامب)، وليس على ساحل الخليج".

لكن المحللة في صحيفة "يديعوت احرونوت"، سمدار بيري، كتبت الأحد أن "السلطان ووزير خارجيته يريدان إعادة إسرائيل والفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات، ويعملان مع واشنطن".

ورأت أنه "يمكن للفلسطينيين مقاطعة الولايات المتحدة وترامب، لكن لا يستطيعون رفض طلب سلطان سلطنة عمان".

** تعميق التطبيع

نهاية 2017، أوقفت القيادة الفلسطينية الاتصالات السياسية مع إدارة ترامب، بعد قراره اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ثم نقل السفارة الأمريكية الى القدس، في 14 مايو/ أيار الماضي.

وتصر القيادة الفلسطينية على رفض أي رعاية أمريكية منفردة للمفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية، وتطالب برعاية دولية تنبثق عن مؤتمر دولي.

وبحضور نائب الرئيس الصيني، وانغ تشي-شان قي، قال نتنياهو في تل أبيب الأحد: "اعتقدنا دائمًا أنه لو حللنا مشكلة الفلسطينيين سيفتح هذا الأبواب أمام تحقيق السلام مع العالم العربي".

وأضاف: "هذا صحيح لو كان بالإمكان القيام بذلك، ولكن ربما من الصحيح أكثر أنه لو انفتحنا على العالم العربي، وطبعنا العلاقات، سيقود ذلك إلى المصالحة والسلام مع الفلسطينيين".

وفي أعقاب زيارة نتنياهو لسلطنة عمان، قال مكتبه، في بيان، إن الزيارة "تشكل خطوة ملموسة ضمن تنفيذ سياسة رئيس الوزراء لتعزيز العلاقات الإسرائيلية مع دول المنطقة، عبر إبراز الخبرات الإسرائيلية في مجالات الأمن والتكنولوجيا والاقتصاد".

وقال نفتالي بنيت، وزير التعليم الإسرائيلي، زعيم حزب "البيت اليهودي" الرافض للسلام مع الفلسطينيين، إن "زيارة نتنياهو لعمان تمثل اختراقًا سياسيًا مهمًا، وجزء من إستراتيجية اسرائيل الإقليمية".

وأضاف بنيت، في تغريدة على "تويتر"، مساء الجمعة الماضي، أنه "يمكن بناء العلاقات دون تنازلات إقليمية، ولكن من خلال الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة".

وهو ما علقه عليه شاكيد بقوله: "إذا كانت الزيارة مقدمة لإنفتاح أكبر من دول المنطقة، وخاصة الخليجية، على إسرائيل دون أي حراك في الملف الفلسطيني-الإسرائيلي، فإنها (الزيارة) مهمة لإسرائيل، وليس لنتيناهو فقط"



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler instagram takipçi satın alma