fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

كتاب البلد

الساحة مزاد اخبار

التاريخ : 29-10-2018 06:05:17 | المشاهدات 6525 | عدد التعليقات



الساحة مزاد أخبار
كل يوم هناك خبر من خلال تسريب من هنا أو هناك لإشعال الرأي الأردني بمواضيع لا تستحق النشر أو حتى الاهتمام وراء صناعة أخبار لا أساس لها ..
لكن أشغال الناس بقضايا وهمية أمر بحاجة لتعريف.مش تحريف.
ليش..
سؤال بدنا إجابة من هو صاحب نشر أخبار كاذبة لصرف الأنظار عن قضايا المواطن الأساسية.
نسوق هيك مقدمة لعله يتوقف البعض عن بعثرة أخبار لا تساوي ثمن حبر الكتابة !
و آخر نهفات هولاء بالآمس زج خبر القبض على مطيع الدخان بتركيا ببساطة هو كان هون وخرج بسلام فهل نصدق فبركة خبر القبض عليه مجرد تسلية
ببساطة معقول هيك سولفة بتم إخراجها بخبر اكشن!!
اكيد مش معقول!!
ممكن اذا تمت مفاهمات وترتيبات بخصوص قيمة الغرامات والرسوم بمعدل مليارات حسب ما كان يقال ان حجم التهريب بلغ 17 مليار دينار.
مبلغ متواضع مقارنة مع عدد السنوات وحجم التهريب من آلاف الاطنان من الدخان بمختلف الماركات والإصناف تخرج بدون رسوم جمركية أو ضريبة دخل أو مبيعات وبعيد عن رقابة ألمواصفات يعني الرجل كان مكيف أموره حسب الدعم اللوجستي من تسهيلات ومرور وتحرك وتوزيع الدخان محلي. بيسر بدون خوف من دوريات التهريب.
وهو من خرج عبر المطار بسلام دون تأخير أو حتى مجرد سؤال؟؟
الحقيقة أن الرجل لديه غطاء او سر باتع لا يقبل الهمز والغمز...
والحقيقة أن المواطن مش عارف متى يستيقظ من دواخة لعبة الإعلام و أصبح فاقد لثقة نتيجة فبركة أخبار وتقارير بدون مصداقية .
تجد باليوم واليوم الآخر تبخر الخبر بخبر جديد حكاية تهدف إشعال الجميع فيما بينهم.
مع ان المطلوب بهيك مرحلة الدقة في تناول خبر لا يخدم المجتمع بنواحي اجتماعية ومعيشية واقتصادية وعدم خلط الأوراق من أجل. ورقة!!
تجد البعض يدافع دفاع مميت لبقاء فلان مثل البقرة المقدسة..
ئنحن اليوم مش زي زمان الحالة على الله والكل من سنوات يعيش سياسة تقشف وهو على أمل أن تفرج لكن امل توفيت بحادث سير بعد كاميرة الرادار. ووانا لله.
المتبع لبرنامج الحكومات مجرد تشكيل لتصوير والباقي على الله تعود فرحتنا مع ان الفرح أصبح من المحرمات
نستغفر الله من كل منافق رخيص.
حمى الله مملكتنا وقيادتنا
كاتب شعبي محمد الهياجنه



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler instagram takipçi satın alma