fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

تحت الاحتلال

ستنفار إسرائيلي في محيط غزة تخوفا من عملية نوعية لحماس

التاريخ : 30-07-2018 08:51:44 | المشاهدات 26025 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

 ذكر موقع "واللا" العبري اليوم الإثنين، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي أعلن حالة الاستنفار في محيط قطاع غزة، خشية تنفيذ حركة حماس لـ"عملية نوعية".
 
وحسب الموقع، فقد خفضت قيادة الفرقة العسكرية في محيط القطاع "إمكانية الاحتكاك أو التواجد لإسرائيليين يعملون على بناء الجدار المضاد للأنفاق تحت الأرض".
 
وأضاف الموقع إن هذه الإجراءات تأتي "تخوفا من محاولات حماس تنفيذ عمليات قنص، أو إطلاق قذائف مضادة للدروع، أو صواريخ أو قذائف هاون تجاههم، أو تفجير عبوات ناسفة مزروعة قرب السياج، أو حتى محاولات اختطاف جنود". 

وتثير حالة الهدوء في المنطقة القريبة من السياج قلقا في أجهزة الأمن الإسرائيلية، خاصة مع تراجع عمليات إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة، وكذلك تراجع تواجد ناشطي حركة حماس في المنطقة. 
ويخشى جيش الاحتلال الإسرائيلي من أن يؤدي رفض حماس لجهود التسوية الجارية حاليا لحل الأزمة في غزة، إلى سعي الحركة لتنفيذ عملية نوعية ردا على عدم حصولها على مطالبها. 

وشهد الأسبوعان الماضيان عمليتا قنص أسفرت الأولى عن مقتل جندي فيما أصيب لاحقا ضابط من الجيش الإسرائيلي، ولم تعرف الجهات التي تقف وراء تنفيذ العلميتين، لكن إسرائيل اتهمت مسلحين من حماس بتنفيذها.
 
كما شهد الشهر الأخير تصعيدا شمل إطلاق صواريخ وقذائف من غزة وغارات جوية وعمليات قصف إسرائيلية، أدت إلى سقوط عدد من الشهداء والجرحى وتدمير مواقع تابعة للمقاومة الفلسطينية. 
 
وكان التوتر سيد الموقف في محيط قطاع غزة بعد مواجهات خلال الشهور الأخيرة نظمها فلسطينيون في إطار فعاليات مسيرات العودة التي بدأت في 30 مارس/آذار الماضي، ولا تزال مستمرة. 
 
وشرع الفلسطينيون باستخدام الطائرات الورقية الحارقة ولاحقا البالونات التي تحمل مواد مشتعلة، في مايو/أيار الماضي، كأسلوب احتجاجي على المجازر التي ارتكبتها قوات الجيش بحقهم ضمن فعاليات مسيرات العودة.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler