fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

فتنس

تقرير : 4 عوامل تشعل بورصة الأسعار في الدوري الأردني

التاريخ : 08-06-2018 03:06:05 | المشاهدات 5100 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

تواصل الأندية الأردنية استنزاف النسبة الأكبر من قدراتها المالية، بهدف التعاقد مع لاعبين سواء محليين أو أجانب، لضمان تشكيل فريق قوي ومتكامل يعزز من طموحاتها في المنافسة على ألقاب الموسم المقبل.

وغالباً ما تذهب الميزانية المخصصة لكل ناد للإنفاق على عقود اللاعبين على وجه التحديد، ونادرا ما تكفي هذه الميزانية للصرف على أمور أخرى كمعسكر خارجي للفريق.

وأصبحت الأندية قبل بداية كل موسم تدخل في صراعات مزعجة ومرهقة بحثا عن حسم التعاقد مع لاعبين بارزين.

 


وتدفع الأندية منذ دخول الكرة الأردنية عصر الاحتراف، ثمناً باهظا نتيجة سوء تخطيطها وإغفالها أهمية بناء الفرق للمستقبل والاستثمار فيها، فأغلبها أصبح لا يعتمد على فريق يخدمه لأربع سنوات مقبلة ، بل أننا أصبحنا نشاهد الفريق في كل موسم بتشكيلة ووجوه جديدة.

في هذا التقرير، 4 عوامل ستؤدي إلى ارتفاع أسعار اللاعبين قبل بداية الموسم المقبل، رغم الضائقة المالية التي تمر بها الأندية:

عقود الموسم الواحد

منذ دخول عصر الاحتراف، فإن الأندية تعتمد في تعزيز فريقها على التقاعد مع لاعبين جدد بعقود تمتد لموسم واحد، ونادرا ما نرى لاعبا يوقع لموسمين أو ثلاث.

وتتهافت الأندية مع نهاية كل موسم وراء اللاعبين، وتتنافس فيما بينها لتقديم العرض الأفضل للاعب، ما يؤدي إلى مزيد من الارتفاع في الأسعار اللاعبين، بل أن عقد اللاعب يرتفع بين موسم وآخر.

غياب ميثاق الشرف

طالبنا في تقارير سابقة بضرورة بأن تتبع الأندية الأردنية نهج الأندية السعودية التي تعتمد ميثاق شرف قبل الدخول بمفاوضات مع اللاعبين، ويتضمن الميثاق، بأن النادي الذي يدخل بمفاوضات مع لاعب، لا يجوز لناد آخر مفاوضته إلا في حال فشلت المفاوضات بين الطرفين.

ذلك الميثاق أصبحت الأندية الأردنية في أحوج ما تكون إليه، فهو يحفظ عمق العلاقة التي تربط الأندية ببعضها البعض، ويجنب دخولها في صراعات هي في غنى تام عنها، كما يؤدي إلى التخفيف من المشاحنات الجماهيرية.

غياب لائحة الأسعار

ارتفاع أسعار اللاعبين سببه الأندية نفسها وهي التي تشكو ضيق الأحوال، ذلك لأنها تتسابق فيما بينها للتقدم بالعرض الأفضل للاعب، لضمان التعاقد معه.

كثير من اللاعبين ممن تعاقدت معهم هذه الأندية لم يكونوا يستحقون المبلغ الذي حصلوا عليه، لكن كثرة التنافس بين الأندية صب في صالح هذا اللاعب.

ذلك الحال يتطلب من الأندية أن تسارع لوضع لائحة لأسعار اللاعبين تتواءم وامكاناتها مع مؤهلات وقدرات اللاعب المنوي التعاقد معه، وبحيث يتم وضع سقف أعلى لسعر اللاعب الأردني.

وكان الوحدات في عهد الإدارة السابقة، الأنجح في مسيرة الاحتراف، وذلك عندما طبق بمفرده سياسة وضع سقف أعلى للتعاقدات، والمتمثل بـ30 ألف دولار، حيث لم يتعاقد مع أي لاعب محلي بأكثر من هذا المبلغ.

قلة المواهب

اللاعبون المميزون في الأردن قلة قليلة، وبالتالي فإنهم بالعادة لا يستعجلون حسم وجهاتهم المقبلة، بل يدرسون العروض على مهل، ويشعلون سوق التنافس، بحثا عن رفع أسعارهم.

فقلة اللاعبين المميزين وزيادة الطلب عليهم، ساهمت أيضا في رفع الأسعار قبل بداية الموسم.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler