fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

هي وهو

9 مهن تشجع على الخيانة الزوجية !

التاريخ : 01-06-2018 12:54:36 | المشاهدات 3600 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

أظهرت بيانات مسح جديد أجراه موقع المواعدة الرائد "Ashley Madison"، الذي يساعد المتزوجين على حل مشاكلهم، أن الأشخاص الذين لديهم مهن معينة هم أكثر ميلا ليكونوا غير مخلصين لشركائهم. وشمل الاستطلاع 1074 عضوا في الموقع، لملء معلومات معينة حول وظائفهم.

فيما يلي أهم المهن التي تدفع الشركاء للخيانة:

1- الفنون والترفيه: 4% من النساء الخائنات لشركائهن عملن في هذا المجال. أما الرجال فبلغت نسبتهم 3% فقط.

2- القانون: 4% من اللواتي خن أزواجهن عملن في مهنة المحاماة. وحقق الرجال النسبة نفسها.

3- التجارة والصفقات: شكلت النساء العاملات في مجال التجارة والبناء 4% من المجموع الكلي. في حين حقق الرجال المركز الأعلى من خلال عمل 29% من الخائنين لزوجاتهم في هذا المجال.

4- التسويق والاتصالات: بلغت نسبة اللواتي يعملن في هذا المجال 4% أيضا. في حين يعمل 6% من الرجال الخائنين في المجال نفسه.

5- تجارة التجزئة: بلغت نسبة الخائنات العاملات في مجال تجارة التجزئة والمحلات 9%. ووصلت نسبة الرجال لنحو 8%.

6- العمل الاجتماعي كان الخيار الوظيفي لنحو 9% من الخائنات. بينما عمل 2% من المشاركين الرجال في هذا المجال.

7- المالية: وشملت النسبة 9% من النساء المشاركات في المسح. واختار 8% من الرجال الخونة العمل في هذه المهنة.

8- التعليم: تعد المعلمات ثاني أكثر الخائنات شيوعا، حيث بلغت النسبة 12% من النساء المشاركات. بينما كانت نسبة الرجال ضئيلة (4% فقط).

9- الطب: احتلت هذه المهنة المرتبة الأولى بالنسبة للنساء، حيث بلغت النسبة 23%. أما الرجال العاملين في هذا المجال، كالأطباء والممرضين فحققوا 5% فقط.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler