fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

كتاب البلد

أسئلة أطفالي عن فلسطين

التاريخ : 25-05-2018 01:22:07 | المشاهدات 4275 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

كامل النصيرات

أبنائي يكبرون ..بل ويكبرون سريعاً وأكثر مما يجب مثل بقية الأطفال الآخرين في هذا الزمن ..!! وقد حدثتكم أكثر من مرّة ..عن طلباتهم الملحّة وأسئلتهم الكثيرة ..!! يعني مخزوقة طاقية مخي من وراهم ..!! ويقول خبراء الأطفال: إياك والكذب على الطفل ..!! إيش ؟ إياي والكذب ..؟؟!! ماشي ..سأحاول ألا أكذب ..وسأحاول أيضاً ألا أنكّد عليه وألا أطعج عليه استقامة براءته ..!!.
ولكن ..ماذا لو وقع المحظور ..؟ ماذا لو جاءني أحد أبنائي وسألني فجأة : ليش اليهود بطخوا في الفلسطينية ..؟ ماذا أقول ..؟ لا لا ..سأقول له : لأن الفلسطينيّة مش راضيين يبعدوا عن الطخ ..!! طيب لو أحرجني وقال لي : وليش مش راضيين يبعدوا ..؟ هل أقول له : لأن الأرض إللي هم عليها هي أرضهم ..؟؟!! طيب لو حطني في خانة الحشر وسألني : وليش اليهود أجو على أرضهم ..؟ هل أقول له : لأن فلسطين هي جنة الله على الأرض ..؟؟ ..طيب لو استمر في إحراجي وسأل السؤال إللي خايف منه للآن وقال لي : مش الفلسطينية من العرب ..ليش العرب تركوا اليهود ياخذوا فلسطين ..؟ شو أقول ساعتها ..؟ هل أقول : كانوا نايميين ..؟؟ طيب نايمين يوم يومين شهر سنة وبعدين ..وبعد ما صحيوا ليش ما رجّعوا فلسطين؛ يعني عددهم قليل ..؟ !! رح أقول : لا عددهم مش قليل؛ اسم الله عليهم وحواليهم ..وماذا أقول بعدها ..؟؟!!.
والله إني أخاف من هذا السؤال ومن تداعياته ..ولا أريد أن أعلّم أطفالي ألفاظاً غير حقيقيّة ..ولا أريد أن أحمّلهم أيضاً أمراً فوق طاقتهم ..!! لذا فإني أوجه هذا السؤال وما يتفرّع عنه إلى خبراء الطفولة ليعطوني كيف أجيب بدون أن أنزع من أطفالي طفولتهم وبدون أن أكذب عليهم وبدون أن أصنع لهم مخيّلة مشوهة من الآن ..!! كنت كتبت ذلك كما قلت لكم قبل سنوات وما زال الوضع مستمرا ولكن اجيبوني : صحيح ..العرب ليش ما حرروا فلسطين للآن ..!! الله أعلم.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler