fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

فتنس

الدوري الاردني.. هل كان البيع ع المكشوف... ؟

التاريخ : 12-05-2018 09:22:49 | المشاهدات 1650 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

يبدو ان دوري المحترفين دخل في نفق مظلم في ظل النتائج التي تحققت في الجولة الاخير والتي تظهر ان الفرق غير مهتمة بصورتها النهائية في البطولة او انها اتفقت على هذه النتائج، فالفيصلي خسر للمرة الثانية على التوالي فبعد ان خسر امام المنشية في الجولة ٢١ عاد وخسر امام العقبة ٠-١ ليحافظ العقبة على مكانه بين الكبار موسم جديد، فيما البقعة حقق فوزا مستغربا على حساب فريق ذات راس على ارض الاخير بنتيجة ٢-١ ليهرب من الهبوط في اللحظات الاخيرة، بدوره حقق المنشية فوزه الثاني توليا وهزم فريق الحسين اربد ٣-٢ لكن هذا الفوز لم يكن كافيا للحفاظ على مكانته بين الكبار، اما البطل الوحدات فقد اكتسح الجزيرة الوصيف برباعية مستغلا خوض الفريق مباراته دون هدف مع ان خسارته وفوز الفيصلي كان سيفقده الوصافة.

نتائج المباربات تظهر ان هناك من تلاعب في النتائج وان اتحاد اللعبة قاصر عن القيام بدوره في كشف ملابسات الجولتين الاخيرتين من الدوري، فعل يعقل ان الفرق الباحثة عن الامان تفوز جميعها ، وقد يجد البعض عذرا للفيصلي والجزيرة في هذه المرحلة كونهما سيلتقيان في لقاء حاسم ضمن اياب كاس الاتحاد الاسيوي لكنهما غامرا بمركز الًصافة الذي قد يسمح لأحدهما بالمشاركة في البطولة الآسيوية في العام القادم في حال تأهل الوحدات لدوري ابطال اسيا، فيما نتسائل ما هو عذر البقية؟!.

ما حصل يوجب على الاتحاد ان يسارع للتحقيق في المباريات الثلاث الحاسمة وان يخرج بنتائج سريعة يعلنها للجميع للرد على الاستفسارات العديدة وابرز هذه الأسئلة ، هل تلاعبت فرق الفيصلي ، الاهلي، الحسين اربد، البقعة، ذات راس، المنشية والعقبة في نتائج المباريات



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler