fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

بانادول

أعشقه وأسامحه في كل مرة يخونني بها

التاريخ : 20-04-2018 06:08:24 | المشاهدات 2325 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

السلام عليكم انا في سن الواحد و الثالثين مازلت عزباء مشكلتي احببت رجل يكبرني بأربعين سنة عشقته لحد الجنون أحببته حب مرضي حبي ليس له دواء دامت العلاقة لمدة ستة سنوات يعني تعرفت عليه و انا عمري خمس و عشرين سنة أردت الزواج منه و اردته زوجا و حبيبا و عشيقا لكن كثرة المشاكل هي التي منعت الزواج و المهين كنت اعرف اعنده علاقات اخرى مع نساء و رغم هذا مازلت متمسكة به للعلم أحببته ليس لانه غني لاني انا من عائلة غنية و الغريب في الامر أسلوبي في الحياة صعب و صعبة جدا مع الناس لدرجة لقبني أصدقائي بالدكتاتورية الا معه هو كنت مثل الحيوان يقودني مثل ما يريد في كل مرة اكتشف نذالته و وساخته أراد الارتباط من صديقتي الوحيدة و رغم هذا سامحته في بعض الأحيان يتصل بي و يسمعني عبر الهاتف انه مع امرأة اخرى يمارس معها الجنس و أسامحه في كل مرة اكتشف مرضه النفسي و أتجاهل لاني احبه لم استطع التعرف على اي رجل اخر لاني احبه رغم إعجاب الرجال بي و تقدمهم للزواج بي و ارفض بحجة حبي له و اعترفت للعالم الكل باني احبه و لا يمكنني الزواج من غيره لكن المشكل الكبير أصبحت أشك في صديقتي و أشك في كل من حولي اليوم صارحت صديقتي و قلت لها انت أحب الناس لقلبي لكن أصبحت أشك فيك بان تكوني على علاقة به أصبحت وحيدة و مازلت أتأمل الزواج منه رغم اننا انفصلنا منذ اكثر من تسعة أشهر لكن ما زلت احبه و اعشقة اتصلت بصديق طبيب نفسي و تكلمت معه لم يُحد لي حل لاني واعية بالمشكل لهذا نصحني بالابتعاد عنه و عن كل من يعرفه للاسف كل ذكرى في حياتي مربوطة كنت له الام و الحبيبة و الزوجة و الرفيقة لكن هو كان العدو المدمر لكل شيء جميل في حياتي على فكرة قبلت الزواج منه رغم معرفتي بانه لا ينجب الأطفال و رغم هذا قبلت ضخيت بالامومة لكن هو لم يرا تضحياتي معه كل من حولي قالو انه استعمل السحر و الشعوذة معي لأنهم يعرفو شخصيتي و طباعي و يعرفو مستحيل اقبل بهذه الاهانة لكن قبلت أرجو من القرّاء عدم التعاطف معي لاني اكره كل الكره ان أكون في دور الضحية



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler