fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

خارج الحدود

مسؤول اميركي: الضربة ليست النهاية

التاريخ : 14-04-2018 08:32:58 | المشاهدات 5025 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

قال مسؤول في الإدارة الأميركية ان الضربة التي حصلت ضد سوريا لن تكون النهاية و"نحن نراقب ردة فعل روسيا خلال الـ24 ساعة القادمة ونحن ننتظر اذا كانت روسيا ستقوم باعمال انتقامية". 

اما في لندن فقال ضابط عسكري ان اميركا تنسق مع روسيا وفرنسا تنسق مع روسيا وبريطانيا تنسق مع روسيا بشأن سوريا ولن تحصل حرب مع الجيش الروسي في سوريا والواقع ان الجيش الروسي وقف على الحياد ولم يستعمل سلاحه للدفاع الجوي .

ولاحقا قال وزير الدفاع الأميركي "ستبقى قواتنا موجودة مقابل سوريا وفي البحر المتوسط واي تحرك نراه في سوريا سنضربه اذا كان يرتكز الى استعمال أسلحة كيميائية من جديد، وقد نضرب مرتين بعد او ثلاث لاضعاف قوة جيش الرئيس الأسد وجعل النظام السوري ضعيفا".

اما دمشق فعادت الحركة الطبيعية اليها والسيارات المدنية الى الشوارع مثل العادة والجيش السوري انسحب الى مواقعه والعاصمة تعيش حاليا حياة طبيعية ويبدو ان الشعب السوري رأى في اسقاط صواريخ أميركية فوق دمشق هو عمل بطولي للجيش السوري وان الخوف من ضربة أميركية لم يعد موجود.

وقال ضابط من الأمم المتحدة في سوريا ان سوريا انجزت إنجازا كبيرا باسقاط اكثر من 13 صاروخ كروز توماهوك وهو الصاروخ المخيف السري لانه تم صنعه من جديد، وفيه أسلحة جديدة، لكن المضادات السورية اسقطت اكثر من 22 صاروخ أميركي قبل وصولهم الى أهدافهم وانفجروا في الجو.

هذا وتعمل سوريا على اقناع روسيا ببيعها صواريخ اس 400 واس 600 لكن موسكو ما زالت ترفض حتى الان. ولو كان الجيش السوري يملك هذه الصواريخ اس 600 لانتصر على بريطانيا وفرنسا وأميركا.

اما سوريا فقالت ان الضربات ضدها لم تؤثر بشيء الا على هدم بعض الابنية والماديات وان الجيش السوري متمركز بقوة ولا يستطيع أي عدوان ازاحته من الدفاع عن سوريا. وبالنتيجة يسيطر الجيش السوري على طريق دمشق درعا الى جنوب سوريا وعلى طريق دمشق الساحل الى طرطوس وكامل الطريق في حمص حتى ادلب وعلى ريف حلب ومدينة حلب العاصمة الثانية والعاصمة الأولى دمشق بكل اطيافها ومحيطها ولم تفعل شيئا الغارات الأميركية لان ترامب ظهر كانه مهرج حرب وليس رئيس مسؤول.

 

 



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler