fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

نواب البلد

النائب المجالي.. مدرسة البيرقدار على طاولة الرزاز

التاريخ : 31-03-2018 01:15:34 | المشاهدات 19200 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

كشف النائب حازم المجالي عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" وتحت عنوان " على طاولة وزير التربية والتعليم تفاصيل حول ترخيص وادارة مدرسة البيرقدار حيث قال المجالي:

 مدرسة البيرقدار تم الترخيص لها عام ٢٠١٧ شهر ٧ بدأ العمل بها ب ١٢٠٠ طالب تقريبا و٣٠٠ معلم وعامل من معلمين واداريين ، تم التعاقد مع سعادة النائب مريم اللوزي من اجل اداره المدرسه ووعدت المالك ان تكون مدرسه نموذجيه وان لايتدخل المالك بالشؤون الاداريه والأكاديميه. 

ومن هنا استغل اسم سعادة النائب. واعلن مسبقا انها ستكون الاولى بالشرق الاوسط ،،وبناء على ذلك اندفع الاهالي لتسجيل ابنائهم وخصوصا عند سماعهم ان المديره ستكون مريم اللوزي وهي صاحبه السمعه الحسنه في مجال التعليم وخبرتها الطويله ،،، بدات المدرسه عامها الدراسي في بدايه شهر ٩ مما ادى الى حدوث فوضى بسبب الباصات ومواعديها ولذلك اضطرت المديره الى تقديم استقالتها. 

لان المسار التعليمي والهدف انحرف وحصلت المدرسه على انذار اولي ،،،نتيجه الضغط على المديره عادت عن استقالتها ونتيجه ضغط اولياء الامور واتفقت على ان ينسحب المالك وان لايتدخل في العمليه الاداريه.

 الا انه للاسف بدا يتدخل في كل التفاصيل ومن هنا توجهت المديره مريم اللوزي الى الوزير والأمناء العامين وجميع مسؤولين التربيه ووضعتهم فيما يحري من مخالفات وقدمت استقالتها بعد شهر ونصف مما سبق:

 اولا ؛ المعلمين والاداريين لم يحصلو ا على اربع اشهر ( البعض )

 ثانيا ؛- مالك المدرسه موقوف على قضايا شيكات وحقوق اشخاص 

ثالثا ؛- كيف تمت عمليه حصوله على رخصه واين اجهزه الرقابه رابعا :-للأسف. دخل متنفذين. 

للتوسط لهذا المالك لحصوله على الرخصه خامسا؛- ؛ماهو مصير الطلبه وحقوق العاملين من رواتب وغيرها سأوجه سؤال الى معالي وزير التربيه حول هذه المدرسه ومصيرها



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler