fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

بانادول

العناد لايفيد!

التاريخ : 23-02-2018 06:18:34 | المشاهدات 8625 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

يتهمني بالعناد! أنا العنيدة أم هو؟ ليس من الخطأ أن أفكر بالنيابة عنه، وأقرر بعض الأمور الصغيرة لمصلحته، وهذا لا يسمّى عناداً، فالمرأة في بعض الأحيان تكون أدرى ببعض الأمور. أتحدت هنا عن زوجي صالح، ومشكلتي مع عناده. يتصور نفسه الأعلم في كل شيء، ويصرّ على ما يريد، وهو يعلم أنه ليس من صالحه.
أتفه وأبسط الأمور يتوقف عندها ويعاندني فيها! في كل صباح أجهز له صندوق الطعام؛ ليأخذه للعمل، كما أحضّر للأطفال طعامهم المدرسي، أحرص على أن أضع له كل ما هو صحي ومغذٍ ولذيذ، وأنوِّع له في كل مرة. وما من مرة يعود فيها من العمل إلا ليشتكي ويتذمر أنني أعانده، ولا أضع له ما يحتاجه!
لستُ أعاند، بل أنا أعلم منه صحياً بما يحتاجه من تغذية، هو الذي يعاند ويرفض. وأنا لا أستطيع أن أنفذ له ما يرغب، وأنا أدرك أنه سيضره! كيف يبقى يوماً كاملاً من الصباح إلى المساء على وجبة فطور فقط ووجبة عشاء عندما يعود، ويكتفي وقت الظهر بصندوق فواكه وزجاجة ماء مع شريحة حامض! الفواكه تفتح الشهية، وسوف يجوع بعد أن يتناولها، والماء بشريحة الحامض يحرق له الشحوم المتراكمة في جسمه وتساعده على الهضم، أين الطعام الذي تناوله أولاً ليهضمه؟
لستُ مقتنعة بمبرراته، فتارة يقول لي إن الكمية التي أضعها كبيرة، وكأنني أجهز طعاماً لعدة أشخاص! وتارة أخرى يتحجج بطريقة وضعي للفواكه، وأنها تسدّ شهيته بتراكمها فوق بعضها، وآخر الاحتجاجات أن قطع الفواكه طعمها رغوة صابون! ليبدأ بشكوى ثانية عن طريقة غسلي للصحون، وكيف أن الاستعجال يجعلني أنثر فقاعات الصابون هنا وهناك؟!
كل هذا فقط لأنه يريد أن يخسر بعض الكيلوغرامات من وزنه، وهو يعلم أنني لا أدعم قراره هذا؛ لأن الأسلوب الذي يتبعه خطأ. إن لم يأكل جيداً فسوف يتعب ويسوء مزاجه، وربما يمرض أيضاً، فلماذا المغامرة؟ باستطاعته أن يأكل كل شيء باعتدال، فأنا لا أضع له الأرز والبطاطا أو المعكرونة في صندوق الطعام! كل ما أقترحه هو بدلاً من الفاكهة، قليل من الخضر وشرائح من صدر دجاج مشوي! هذا هو الغداء الصحي المتكامل. صالح عنيد جداً ولست أنا، وما يغضبني، ويجعلني لا أستمع لما يريد، هو أن قراراته الصحية هذه نابعة مما يضنّ هو لصالحه، وليست من قراءات أو استشارة من مختص. ليس كل ما يفكر به صحيح، فهل عندما لا أساند تصرفات خاطئة أُتّهم بالعناد؟



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler