fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

بانادول

لم أعد أتحمل الحياة بسبب شقاوة أبنائي

التاريخ : 30-01-2018 06:14:25 | المشاهدات 24600 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

انا امرأة متزوجة من 14 عاما ولدي خمسة اولاد اكبرهم 13 واصغرهم اربعة اشهر ولدي ابنة وسطى متوفاة يعني 6 ابناء، حياتي صعبة من وقت زواجي ظروفنا دائما ضيقة جدا ولم اهنأ في حياتي، زوجي طيب وخلوق وهادئ الطباع في الغالب، مرت علينا فترة جدا حزينة منذ ولادة ابنتي المتوفاة كونها ولدت مريضة وبقينا نتردد في المستشفى بل شبه مقيمة فيها تاركة ثلاثة اطفال بين ايدي الاهل ولا اعلم كيف كانوا يعاملونهم مع العلم لا انكر امتناني وشكري لمجهودهم مع اولادي، حملت وانجبت ابنة قبل وفاة ابنتي الكبري بأقل من شهرين وقد كانت في عمر الست سنوات ونصف ... طبعا الحزن والاسى كانا رفيقي عند تكملت حياتي مع ابنائي الاربعة، عدت اليهم والكبار منهم قد تغيروا ولم اعد استطيع السيطرة عليهم وكانوا قد اعتادوا المكوث لوحدهم في البيت في كثير من الاحيان ولكن بمراقبة من جدهم واصبحوا يفعلون ما يريدون دون اذن او مشاورة على الاقل! حتى اصبحوا مكروهين من الكثير ويسمعون انتقادات المقربين ولا يبالون واتهم انا بعدم تربيتهم بشكل سليم، طبعا زوجي واحد من المنتقدين ايضا، بعد وفاة ابنتي بسنة انهوا خدمات زوجي من عمله وبقينا دون دخل لاكثر من عام والغيت اقاماتنا وحملت خلال هذه الفترة العصيبة ولم ارده وكنت احاول اسقاطه لان نفسيتي وقتها كانت جدا سيئة ولا نملك ما نصرف فيه على أسرتنا حتى يأتينا مسؤلية جديدة، ورغم ذلك مشيئة الله هي التي نفذت ... كانت ولادتي الاخيرة سادس قيصرية وواجهت مشاكل واخطار ومسؤلية رفضتها اغلب المستشفيات، ولا املك تكاليفها والنفسية تسوء اكثر انتهت الولادة باستئصال للرحم وانا لازلت صغيرة على هكذا أمر وايضا مشيئة الله! حصل زوجي على عمل في مدينة بعيدة براتب جدا جدا ضعيف لا يكفي اسرة ثلاث اشخاص ولا تستحق ان يترك بيته من اجلها ولكن رضينا بقسمة الله واضطر ان يعيش بعيدا عنا ولا يأتي الا في نهاية كل اسبوع، واصبحت لوحدي مسؤلة عن خمسة ابناء لا يسمعون كلامي واعيش معهم في حرب دائمة والكبير يعلم الصغير كل انواع التصرفات المرهقة والمؤذية، حياتي وحيدة فقر قلة حيلة نفسية ومعنويات مؤسفة. لدي ابن لم استطع ادخاله المدرسة، وابنائي الكبار ادخلتهم مدرسة مسائي وجدا سيئة وغير جدية في التدريس والان لا استطيع ارسالهم الى المدرسة فقط لاني لا املك مصروف وسيلة للتوصيل. انا اعيش في كآبة واتحمل ما هو فوق طاقتي، والناس لا تحب من يشتكي، وادعو الله كثيرا ولكن لا اجابة استغفر واتعوذ من الشيطان اذا وسوس لي بسوء الظن بالله، ولكن الى متى لم اعد احتمل حاولت ان اتغير حاولت ان اصبر على اولادي وشقاوتهم الغير طبيعية ولكن دون جدوى ... حلّوها وساعدوني ارجوكم



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler instagram takipçi satın alma