fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

خارج الحدود

طائرات "إسرائيلية" تقصف القطيفة بريف دمشق

التاريخ : 09-01-2018 11:10:28 | المشاهدات 6525 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

قصفت الطائرات الحربية "الإسرائيلية" فجر اليوم الثلاثاء على منطقة القطيفة بريف دمشق حيث أطلقت عدة صواريخ باتجاه المنطقة.

وقالت القوات السورية في بيان لها إن "العدو الاسرائيلي كرر عدوانه بإطلاق صاروخين من الجولان المحتل تصدت لهما وسائط الدفاع الجوي السوري".

وحذرت القوات السورية "العدو الاسرائيلي من التداعيات الخطيرة لهذه الاعمال"، وتابعت "نحمله كامل المسؤولية".

فيما أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية في بيان لها ان "طيران العدو الصهيوني أطلق عند الساعة (2,40 د) فجر اليوم الثلاثاء عدة صواريخ من فوق الأراضي اللبنانية باتجاه منطقة القطيفة بريف دمشق وتصدت لها وسائط دفاعنا الجوي وأصابت إحدى الطائرات".

ولفت البيان الى ان ""العدو كرر في الساعة ( 3,04 د ) عدوانه بإطلاق صاروخين أرض – ارض من منطقة الجولان المحتل تصدت لهما وسائط دفاعنا الجوي وأسقطتهما"، وتابع "عند الساعة ( 4,15 د) عاود طيران العدو الصهيوني عدوانه بإطلاق 4 صواريخ من منطقة طبريا داخل الأراضي المحتلة تصدت لها وسائط دفاعنا الجوي ودمرت صاروخاً وسقط الباقي قرب أحد المواقع العسكرية ما أدى إلى وقوع خسائر مادية".

وقال البيان "يأتي هذا العدوان السافر ليؤكد من جديد دعم إسرائيل للمجموعات الإرهابية المسلحة في سورية ومحاولاتها اليائسة لرفع معنوياتها المنهارة أثر الضربات الموجعة التي تتلقاها في منطقة حرستا بالغوطة الشرقية بريف دمشق والانتصارات الساحقة التي يحققها الجيش العربي السوري في إدلب".

وفيما حذرت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة من التداعيات الخطيرة لمثل هذه الأعمال العدوانية، حملت "إسرائيل كامل المسؤولية عن تبعاتها"، وأكدت "جهوزيتها الدائمة للتصدي لهذه الاعتداءات ومواصلة الحرب ضد التنظيمات الإرهابية وبتر أذرع إسرائيل الإرهابية وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع أراضي الجمهورية العربية السورية".


 



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler