fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

سبوت لايت

التحرش الجنسي.. استعراض مهين للسلطة؟ أم ممارسة شاذّة؟

التاريخ : 02-12-2017 11:41:01 | المشاهدات 37350 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

أظهرت دراسة أكاديمية أخيرة أن التحرش الجنسي هو في حقيقته استعراض للسلطة بين بعض الرجال والنساء، وأن معظم الحالات التي يجري فيها التحرش لا تتضمن الممارسة الجنسية بقدر ما هي ممارسة للسلطة والاضطهاد.

فالجنس ما هو إلا أداة لفرض السلطة على الطرف الثاني.

الدراسة أجرتها الطبيبة والمحللة النفسية لين يونك التي تعمل في معهد التحليل النفسي في كلية بيركشاير، ونشرتها مجلة علم النفس “سايكولوجي توداي” مؤخرا.

وفي مستهل الدراسة عرّفت يونك المقصود من تعبير ” التحرش الجنسي” بأنه أي اتصال جنسي غير مرغوب فيه وضد إرادة الشخص الآخر. ويتراوح بين الحديث والرسائل النصية واللمس والتلصص إلى الاغتصاب.  وقد يستخدم الجاني القوة والتهديد والتلاعب أو الحديث الناعم والإطراء.

واستذكرت الباحثة أن أهم من تحدثت عنه وسائل الإعلام في هذا الخصوص هو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي تحدث بجرأه منقطعة النظير في شريط فيديو تم تسريبه في وسائل الإعلام قبل شهر من إجراء الانتخابات في الولايات المتحدة الأمريكية في أكتوبر 2017 حول تقبيله النساء عنوة والإمساك باعضائهن التناسلية، وكيف أنهن لا يمانعن في ذلك لأنه مشهور.

ممارسة السلطة

كما بينت أن معظم حالات التحرش يرتكبها رجال ممن يحتلون مركزا أكثر قوة من الضحية التي غالبا ما تكون في حاجة إلى وظيفة أو نوع من الواسطة أو ترقية أو حتى دور في فيلم. وهذا ما حدث بالفعل في قضية المنتج هارفي وينستين والمخرج جيمس توباك، حيث استغلوا مناصبهم لإغراء ممثلات ناشئات مقابل علاقات حميمة معهن.

الضحايا محتاجات وفي موقع ضعيف

ووفقا للعديد من الاستبيانات أفادت حوالي 1 من بين كل 5 نساء (18.3 في المائة) بأنهن تعرضن للاغتصاب في وقت ما من حياتهن، مقابل 1.4 في المائة من الرجال.

وأظهرت المتابعات ان المتحرش لا يتعرض للعقاب معتمدا على نظرة المجتمع التي غالبا ما تلقي باللائمة على ضحية التحرش بانتقاد المظهر، وعدم المقاومة، وعدم الابلاغ عن الواقعة مما يجبرها على التحفظ على هذا السر المهين وينتابها الشعور بالاكتئاب قد يؤدي إلى الانتحار.

وخلصت الدراسة إلى القناعة بأن التحرش هو في حقيقته ممارسة للسلطة على الطرف الضعيف الذي هو المرأة، وأن هذه الممارسة المجحفة للسلطة تأخذ طابع التحرش؛ لأن في الجنس إشارات ضمنية بسيطرة طرف على الآخر ، مشيرة إلى أن الأمل بأن تسفر حملات الرفض والتوعية الحالية على السوشال ميديا عن تحجيم قدرة الرجال على اضطهاد النساء بالتحرش وهن في موقع الضعف.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler