fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

بانادول

تركني ليجد حب حياته!

التاريخ : 25-11-2017 11:59:29 | المشاهدات 30225 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

خالتي حبيبتي أرجوك أحتاج مساعدتك، أنا سئمت حياتي وأنا عمري 17 سنة فقط، خسرت شخصًا أحبني كثيرًا، حاولت أكلمه لكن وجد حب حياته!!
(تارا)

الحل والنصائح من خالة حنان:
1 ذكرتني يا صغيرتي ببيت من الشعر القديم يقول فيه الشاعر إنه (سئم حياته) بعد أن أصبح في الثمانين!! بينما أنت سبقته وسئمت منها وأنت في عمر 17!!
2 هل هذا معقول يا تارا؟ وهل حياتك عبارة عن خسارة حب شاب ظننت أنه يحبك؟
3 إذا كانت حياتك هي لهذا الموضوع، فماذا سيكون شعورك نحو أمك وابيك وإخوتك الذين يحبونك؟ وماذا عن صديقاتك وأقاربك؟ ودروسك ومستقبلك؟؟
4 هل ننسى كل هذا لأن شابًا وجد أن فتاة أخرى هي حب حياته؟ لا يا ابنتي، أنت أقوى من هذه الحالة، وعليك أن تحبي نفسك ودراساتك وعالمك الصغير الجميل.
5 لا تكوني فتاة طائشة محطمة، لأن بإمكانك أن تكوني فتاة مجتهدة وناجحة وسعيدة. ولا يهم إذا عشت فترة من الألم والحزن على فراقه، ولكن تذكري أن عليك أن تدافعي عن نفسك وكرامتك، كي تحظي في المستقبل بالحب الحقيقي.
6 ادعُ ربك أن ينسيك إياه فيساعدك على تحقيق ذلك وأملئي وقتك بالدراسة والاهتمام بنفسك وأناقتك وأهلك وصديقاتك. اعملي تمارينًا رياضية واستمعي إلى موسيقى لطيفة وأغان ظريفة بعيدة عن الحزن والفراق وشاهدي أفلامًا كوميدية. كل هذا سينسيك تلك القصة بأسرع مما تتصورين، ولكن الأهم أن تهتمي بدراستك ونجاحك، فمن هنا يبدأ الحل وبدونه ستندمين أشد الندم، وأنا لأني أحبك لا أريدك أن تخسري كرامتك وتكلميه.. إياك أن تفعلي!!!!



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler