fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

بانادول

هل زوجي بارد أم لا يحبني؟

التاريخ : 25-11-2017 11:57:29 | المشاهدات 30450 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

إلى خالة حنان.. أريد مساعدتك.. أنا تزوجت عن حب، ولكن بعد الزواج اكتشفت أن زوجي بارد عاطفيًا. صدمت جدًا، خصوصًا أننا تزوجنا عن حب، واستغربت جدًا إهماله لي ولمشاعري. دائمًا أنا أتقرب منه، وفي مرضي لا يهتم ولا يساعدني، حدثت لي مشكلة، وقرر الدكتور بأن أعمل عملية بسيطة، والغريب أنه تركني أتابع ولم يهتم. لا أعرف هل تزوجني ولم يخبرني بحقيقة بروده؟ أم ماذا؟ أتمنى أن تساعديني.
(هنادي)

الحل والنصائح من خالة حنان:
1- ليس الحل الطبي أو العلمي عندي يا ابنتي.
2- لكن مساعدتي هي في تنبيهك بأن المعرفة والمصارحة هما أولى خطوات الحل لمثل هذا النوع من المشاكل.
3- ولكن يترافق مع ذلك تصرف الزوجة بذكاء وأنوثة في استمالة زوجها، وهذا يقع في واجبها الشرعي نحو الزوج، وبالمقابل واجب الزوج الشرعي نحوها.
4- أنتما ربما بحاجة إلى مساعدة من اختصاصية في مجال العلاقات الزوجية، وهو أمر ليس سهلاً، لكن يمكن أن تتفقا على أن تتوجهي أنت لاختصاصية، ويتوجه هو لاختصاصي رجل.
5- أعلم أن التنظير في هذه الأمور الحساسة أسهل بكثير من تطبيق الحل، لكن ما يجعلنا نتفاءل أنه يمكن الاعتماد على موضوعات وإرشادات تنشر في مواقع طبية وعلمية وتربوية موثوقة على الإنترنت، فاختاري منها، مع تحذيري من الابتعاد عن كثير من المواقع المشبوهة والرخيصة.
6- لم تذكري إيضاحًا عن العملية الجراحية، ومع ذلك يمكن طي هذه الصفحة، وصارحي زوجك بودّ أنك بحاجة لأن تستشيري اختصاصية لتسعديه، وأظهري له محبتك وحرصك، فلعله يحتاج إلى هذا النوع من التقارب، والمرأة في اعتقاد كثير من خبراء الأسرة والزواج تملك قدرات في السلوك الودي أكبر وأكثر فعالية من الرجل.



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler