fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

أردنيات

فيديو المريض "المصروع" داخل مستشفى الزرقاء الحكومي

التاريخ : 21-11-2017 08:30:11 | المشاهدات 39075 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

 تداول ناشطون على صفحات موقع التواصل الاجتماعي " فيسبوك " فيديو من داخل مستشفى الزرقاء الحكومي يظهر فيه مريضا ممددا على الأرض وهو بحالة تشنج ، وحوله عدد من المرافقين ، يقومون بالصراخ وتوجيه النقد للمرضين والكادر الطبي ، تخلله ألفاظ وشتائم نابية .

وبالتزامن مع تناقل الناشطين للفيديو ، وجهوا انتقادات لاذعة للمستشفى وادارتها ، متهمين اياها بالتقصير.

" صوت البلد" تواصلت مع الدكتور محمود زريقات لاستيضاح حقيقة الفيديو ، وحيثيات ما جرى ، حيث أوضح أن المريض الظاهر في الفيديو يعاني من نوبات صرع ، وبحسب القانون فإن الجهة المختصة الوحيدة بعلاجه هي مستشفى الأمراض النفسية في الفحيص .

وأوضح الزريقات أن المريض الظاهر بالفيديو يعالج ضمن ظروف خاصة ، وليست بأي مستشفى ، وتعطى له أدوية خاصة وبإشراف خاص يمنع منحها الا بمستشفى الأمراض النفسية بالفحيص بموجب القانون والتعليمات ، مشددا على أن الأدوية التي طلبها مرافقوه يمنع منحها اياه خارج مستشفى الفحيص.

وبيّن الزريقات أن هذا المريض أدخل قبل يومين الى المستشفى وتم تقديم كافة الرعاية الطبية له ، ومنحه العلاجات اللازمة رغم المنع ، و بناء عليها قرر طبيب قسم الباطني اخراجه من المستشفى ، لاستقرار حالته ، ولعدم اختصاص المستشفى بمعالجته ، ولصعوبة ابقائه بالمستشفى فترة طويلة ، جراء ضغط المرضى .

وتابع الزريقات أنه بعد ابلاغهم بقرار الطبيب بالخروج ، رفض المريض ومرافقوه الامتثال للطلب ، وقام مرافقوه الظاهرين بالفيديو بمحاولة الاعتداء على الكادر الطبي ، وتحطيم محتويات القسم بالمستشفى ، فاضطررنا على اثره لإبلاغ النقطة الأمنية بالمستشفى ، التي حضرت على الفور ، وقامت بالتدقيق على هويات المرافقين فتبين أنهم أصحاب سوابق مطلوبين للأمن ، وقامت المفرزة باصطحابهم .

وأضاف الزريقات أنه تقدم بشكوى رسمية لدى مدعي عام الزرقاء ومحافظ الزرقاء بحق المرافقين المعتدين



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler