fb fb
ehliyet sınav soruları sesli chat mobil

الرئيسية

-  

كتاب البلد

دور المعلم في تنمية مواهب الطلبة

التاريخ : 01-11-2017 02:10:17 | المشاهدات 95700 | عدد التعليقات



صوت البلد للأنباء -

يتمتع العديد من طلبة المدارس بمواهب وقدرات كامنة قادرة على الإبداع ومثل هؤلاء الطلبة بحاجة ماسة الى توجيه ورعاية لمثل هذه المواهب. وللاسف فإن العديد من المعلمين يرتكبون العديد من الأخطاء التي من شأنها قتل مثل هذه المواهب والإبداعات دون اَي وعي منهم.
 
ووفقا لدراسة صادرة عن مركز "ترمان" فإن الطفل الموهوب عادة يمتاز بتفوقه اللغوي وتميزه في القراءة والكتابة ودقة الذاكرة بالاضافة الى سعة الخيال والانتباه للتفاصيل والقدرة على حل المشكلات وسرعة التكيف مع المواقف والقدرة على الربط بين الامور وتحليل المواقف كما يتميز بكونه قياديا في اغلب الاوقات.
 
من اهم الأسباب التي قد تؤدي الى تدمير موهبة الطفل هو عدم الاكتشاف المبكر لها من جانب الاسرة اولا ومن جانب المدرسة لاحقا. حيث ان المعلم عامل أساسي في اكتشاف موهبة الطالب والعمل على تنميتها. ومن العوامل الاخرى التي من شأنها تدمير موهبة الطلبة هو وجود ثقافات مجتمعية عامة ترتكز على عدم الاعتراف بجدوى المواهب واهميتها في تشكيل مستقبل الطلبة بالاضافة الى غياب دور المؤسسات العامة والخاصة التي ترعى المبدعين وذوي القدرات الخاصة.
 
ولما كان المعلم هو العنصر الأساسي على المستوى التنفيذي لرعاية مواهب الطلبة فإننا نتحدث عن أساليب تدريسية حديثة وأنماط سلوكية ابداعية والتي تتضمن أنشطة تدريسية موجهة لتنمية قدرات ومواهب الطلبة قائمة على الابتكار والتجديد. ومن هنا لا بد من الحديث عن بعض المرتكزات التي من شأنها رعاية الإبداع لدى طلبة المدارس:
- اعتماد مناهج تقوم على الاستفهام والاستكشاف والنشاطات بعيدا عن التلقين.
- إيلاء الطلبة الموهوبين عناية خاصة تمكنهم من اكتساب المهارات اللازمة بما يتماشى مع المشهد التعليمي العالمي.
- استخدام أساليب تقنية وتجارب افتراضية لتشجيع الطلبة على المبادرة والابتكار بهدف تهيئة الطلبة لرسم مسارهم التعليمي.
- ترسيخ مفهوم التعليم التفاعلي وتوظيف الوسائل التقنية لخدمة الطلبة والتركيز على التعلم الذاتي لتطوير المواهب.
- إعداد برامج إثرائية ونشاطات لا منهجية تتلاءم مع احتياجات الطلبة وتسهم في تنمية مهارات التفكير الناقد لديهم.
- التعاون مع المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني للاهتمام بمواهب الطلبة وتنميتها.
 
ما من شك ان الطلبة الموهوبين هم ثروة الأمة ومستقبلها اذا ما احسنت رعايتهم فهم اهم مواردنا وأكثرها قيمة لذلك يجب التأكيد على دور المعلم في رعاية المواهب وفتح كل الأبواب الممكنة أمامها لتنمو وتتحول فيما بعد الى إنجاز مجتمعي. ان المعلم الناجح أفضل من كل الوسائل التكنولوجية وان المنهاج المناسب واساليب التدريس والتقييم الملائمة هي الأكثر جدوى. ففي نهاية المطاف الطلبة بحاجة الى معلمين متميزين قادرين على إعداد جيل من الموهوبين بما يخدم تطلعات المجتمع لمواكبة الثورة الصناعية الرابعة.
منال أحمد كشت



التعليقات


اضافة تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق


تنويه : تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع وصوت البلد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة الزوار ,علما بأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.










haberler instagram takipçi satın alma