وذكر المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، علاء يوسف، أن السيسي أكد خلال لقائه مع قائد القيادة المركزية الأميركية، جوزيف فوتيل، على أن العلاقات العسكرية بين مصر والولايات المتحدة، تعد محورا رئيسيا للتعاون القائم بين البلدين.

ومن جانبه، جدد الفريق أول، جوزيف فوتيل، التزام الولايات المتحدة بتعزيز علاقاتها الاستراتيجية مع مصر، معربا عن تقديره للجهود المصرية في مكافحة الإرهاب، ومشدداً على أهمية هذا الدور في تعزيز الأمن والاستقرار الإقليميين.

ورحب الرئيس المصري خلال اللقاء بانطلاق فعاليات التدريب المصري الأميركي المشترك "النجم الساطع 2017"، والذى يقام خلال الفترة من 10 إلى 20 سبتمبر بقاعدة محمد نجيب العسكرية، مشيرا إلى ما يعكسه هذا التدريب من أهمية وعمق التعاون العسكري بين البلدين خاصة في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة، والتي تتطلب تضافر الجهود للتصدي للتحديات التي تهدد أمن واستقرار المنطقة والعالم.

واستعرض الرئيس المصري، خلال اللقاء الجهود، التي تبذلها مصر على صعيد مكافحة الإرهاب على الأصعدة المختلفة، من خلال تبنى استراتيجية شاملة تراعى فيها الأبعاد الثقافية والاجتماعية والاقتصادية بجانب العسكرية والأمنية، سعيا لاقتلاع تلك الآفة من جذورها، ومواجهة التهديدات التي تفرضها على مصر والمنطقة والعالم بأسره.